رياك مشار يتلقى علاجه في الخرطوم

أعلنت الحكومة السودانية، اليوم الثلاثاء، وجود زعيم المتمردين والنائب السابق لرئيس جنوب السودان رياك مشار في الخرطوم للعلاج عقب فراره إلى الكونغو الديمقراطية بعد تجدد القتال بين الجيش الموالي للرئيس سلفا كير والمتمردين في يوليو الماضي في جوبا.

وقال بيان من الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية أحمد بلال: «استقبل السودان مؤخرًا الدكتور رياك مشار، لأسباب إنسانية بحتة، على رأسها حاجته العاجلة للعلاج والرعاية الطبية»، بحسب «فرانس برس».

وحل تبان دينغ غاي محل رياك مشار كنائب أول لرئيس جمهورية جنوب السودان بعد اشتباكات بين قوات مشار وقوات سلفا كير خلفت مئات القتلى. ولم يوضح البيان السوداني متى وصل مشار، ولكنه أكد أنه «كان عند وصوله في حالة صحية تستدعي سرعة التعامل معها»، مضيفًا: «إن الحالة الصحية للدكتور رياك مشار مستقرة حاليًا، وسوف يبقى بالبلاد تحت الرعاية الصحية الشاملة إلى أن يغادر».

وانفصل جنوب السودان ذو الأكثرية المسيحية عن الشمال المسلم في التاسع من يوليو 2011 بعد ستة أشهر من استفتاء اختار فيه سكانه الاستقلال، بعد اتفاق سلام أنهى حربًا أهلية امتدت من العام 1983 إلى 2005.

وفي ديسمبر 2013 اندلعت حرب أهلية بعد اتهام كير لنائبه حينها مشار بتدبير انقلاب عليه، ولدى مشار صلات قوية مع الخرطوم حتى أن جوبا اتهمت الخرطوم بتقدم الدعم له خلال القتال. وتسببت الحرب الأهلية في جنوب السودان التي شهدت فظاعات في مقتل عشرات الآلاف وتشريد مليونين، وجاء إعلان الخرطوم وجود رياك مشار بها عقب اختتام تبان دينغ النائب الأول لرئيس جمهورية جنوب السودان زيارة رسمية لها.

المزيد من بوابة الوسط