واشنطن وكييف تدعوان للحد من التوتر مع روسيا

أعلن البيت الأبيض، الجمعة، أن نائب الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو دعيا في مكالمة هاتفية إلى تسوية سريعة للنزاع مع الانفصاليين الموالين لروسيا وسط تصاعد التوتر مع موسكو.

وجاء في بيان البيت الأبيض الذي تلقت «فرانس برس» نسخة منه، أن بايدن وبوروشنكو أعربا عن القلق بشأن استئناف المعارك مؤخرًا في شرق أوكرانيا، حيث وصلت انتهاكات وقف إطلاق النار من قبل الانفصاليين الموالين لروسيا إلى أعلى مستوياتها منذ 2015، وغالبًا ما تستخدَم فيها أسلحة ثقيلة.

وأضاف البيان أن بايدن وبوروشنكو أكدا ضرورة التوصل إلى تسوية سياسية ودبلوماسية للنزاع من خلال تطبيق شامل لاتفاقات مينسك من قبل جميع الأطراف. واتفاقات مينسك، التي وقِّعت في فبراير 2015 بوساطة فرنسية وألمانية وبحضور الرئيس فلاديمير بوتين، تدعو إلى وقف لإطلاق النار مع سلسلة تدابير سياسية واقتصادية واجتماعية لإنهاء النزاع.

وقال بايدن لبوروشنكو إن المسؤولين الأميركيين «بعثوا برسالة إلى روسيا مفادها بأن العالم يراقب، وشددوا على ضرورة نزع فتيل الأزمة»، كما دعا أوكرانيا إلى ضبط النفس.

وقال بوروشنكو، الخميس، إنه لا يستبعد «اجتياحًا روسيًّا واسع النطاق على خليفة أعمال العنف في شرق البلاد وسط اتهامات بأن روسيا تعزز قواتها في المنطقة»، في حين قال «البنتاغون» إن التعزيزات العسكرية الروسية على الحدود مرتبطة بتدريبات عسكرية روتينية.

المزيد من بوابة الوسط