التحالف العربي: مناقشات مع «أطباء بلا حدود» بعد انسحابها من اليمن

أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن الجمعة، أنه يريد أن يجتمع بسرعة مع «أطباء بلا حدود» بعد قرار هذه المنظمة غير الحكومية إجلاء موظفيها من ستة مستشفيات في شمال اليمن.

وكانت المنظمة أعلنت الخميس إجلاء طواقمها من ستة مستشفيات في شمال اليمن، بعد غارة جوية الاثنين طاولت مستشفى تدعمه وأدت إلى مقتل 19 شخصا وجرح 24 آخرين.

وقالت المنظمة في بيان إن قرار إجلاء الطواقم لم يكن سهلا، لكن «في غياب ضمانات موثوقة بأن أطراف النزاع سيحترمون المستشفيات والطواقم الطبية والمرضى، ليس هناك حل آخر».

وعبر التحالف العربي في بيان عن «أسفه الشديد لقرار منظمة أطباء بلا حدود إجلاء موظفيها من ستة مستوصفات في شمال اليمن»، مؤكدا «تقديره للعمل الذي تقوم به المنظمة مع الشعب اليمني في ظل هذه الظروف الصعبة».

وأضاف التحالف العربي في بيانه أنه «يسعى إلى عقد اجتماعات عاجلة مع منظمة أطباء بلا حدود للتعرف لكيف يمكن أن نتوصل معا إلى إيجاد حل لهذا الوضع». وأكد البيان أن التحالف «يلتزم بالاحترام الكامل للقانون الإنساني الدولي في كافة عملياته في اليمن (...) وأنشأ فريقا مستقلا مشتركا لتقييم الحوادث للتحقيق في التقارير عن سقوط ضحايا بين المدنيين نتيجة أعمال التحالف».

وبحسب أرقام نشرتها منظمة الصحة العالمية الثلاثاء، أدى النزاع في اليمن إلى مقتل أكثر من 6500 شخص وإصابة زهاء 33 ألفا خلال الفترة الممتدة بين 19 مارس 2015 و15 يوليو 2016.

المزيد من بوابة الوسط