ألمانيا تستأنف شحنات الأسلحة إلى أكراد شمال العراق

قال الجيش الألماني، اليوم الأربعاء، إنه استأنف شحنات الأسلحة إلى كردستان بعدما تعهدت حكومة الإقليم الواقع في شمال العراق بضمان ألا ينتهي الأمر بالأسلحة بالبيع في السوق السوداء.

وقال ناطق باسم وزارة الدفاع الألمانية إن برلين سلمت 70 طنًا من الأسلحة ومنها 1500 بندقية و100 صاروخ تطلق من على الكتف وثلاث مركبات مدرعة إلى حكومة إقليم كردستان في أربيل، أمس الثلاثاء، بحسب «رويترز».

وكانت ألمانيا أوقفت شحنات الأسلحة في يناير الماضي بعد تقارير إعلامية عن عرض بعض الأسلحة التي أرسلت إلى كردستان لمساعدتها في قتال «داعش» للبيع في السوق السوداء.

ووجد تحقيق لحكومة كردستان انتهى في وقت سابق هذا العام أن نحو 30 قطعة سلاح مما يزيد على 28 ألفًا سلمتها ألمانيا، جرى بيعها بطريقة غير قانونية أو فُقدت، واعتقلت السلطات الكردية عددا من الأشخاص جراء ذلك.

ووقع مسؤولون أكراد إقرارًا بأن الأسلحة التي سُلمت يوم الثلاثاء لن تباع، وقال الناطق باسم وزارة الدفاع إن ألمانيا أرسلت أكثر من 30 شحنة من الأسلحة تزن أكثر من 2000 طن إلى حكومة إقليم كردستان منذ 2014. وكان مجلس النواب الألماني وافق في يناير على زيادة عدد الجنود الألمان الذين يدربون قوات البشمركة الكردية في شمال العراق إلى 150 من 100.