فنزويلا وكولومبيا تعيدان فتح الحدود جزئيا بينهما

بدأت فنزويلا وكولومبيا، اليوم السبت، إعادة فتح حدودهما المشتركة في شكل تدريجي بعد إغلاقها قبل عام لأسباب أمنية، واقتصر الأمر على عبور المشاة.

وفي الساعة 6:00 بتوقيت فنزويلا (10:00 ت غ) فتحت السلطات المعبر عند خمس نقاط حدودية في ولايات تاشيرا وأبوري وزوليا وأمازوناس، بحسب «فرانس برس». وبعد ثلاث ساعات، كان نحو 11500 فنزويلي عبروا الحدود إلى كولومبيا، وفق ما أعلنه الناطق باسم الخارجية الكولومبية فيكتور باوتيستا للتلفزيون الفنزويلي العام.

وانهار الاقتصاد الفنزويلي بعد التراجع الكبير في أسعار النفط، وتعاني البلاد نقصًا فادحًا في السلع الأساسية وتشهد أكبر نسبة تضخم في العالم (180 في المئة في 2015). وقال المسؤول العسكري في المنطقة الحدودية الفنزويلية الجنرال خوسيه مورانتيس توريس للتلفزيون العام إن الحكومتين قررتا أن «يتم انتقال الأشخاص بأسرع ما يمكن ولكن أيضا مع إجراء عمليات مراقبة».

وأعلن رئيسا فنزويلا نيكولاس مادورو وكولومبيا خوان مانويل سانتوس الخميس، بعد لقائهما في بويرتو أورداز في شرق فنزويلا، إعادة فتح الحدود «تدريجا». وفي 19 أغسطس 2015، أمر مادورو بإغلاق الحدود لـ«أسباب أمنية» إثر هجوم لمتمردين كولومبيين سابقين على دورية للجيش الفنزويلي، وازداد التوتر بين البلدين حين قررت كراكاس طرد آلاف الكولومبيين المقيمين لديها.

المزيد من بوابة الوسط