إجراءات أمنية في القدس المحتلة استعدادًا ليوم الحداد اليهودي

أعلن الناطق باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلي، ميكي روزنفلد، الجمعة تعزيز الإجراءات الأمنية في منطقة المسجد الأقصى بالقدس الشرقية المحتلة لمناسبة يوم الحداد اليهودي أو «تسعة آب» الذي يحيي ذكرى هدم الهيكلين اليهوديين التاريخيين، ويبدأ ليل السبت.

وقال روزنفلد في بيان: «سينفذ مئات من عناصر الشرطة الإضافيين إجراءات أمنية داخل القدس القديمة وفي محيطها، لمناسبة يوم التاسع من آب الذي يستمر 25 ساعة اعتبارًا من ليل السبت». وتوقع توافد آلاف اليهود إلى حائط المبكى في هذا اليوم، بحسب «فرانس برس».

ودعا المدافعون عن حق اليهود في الصلاة في باحة الحرم القدسي المصلين إلى التوافد بكثرة إلى هذا الموقع الحساس.

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين. كما يعتبر اليهود حائط المبكى (البراق عند المسلمين) الواقع أسفل باحة الأقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 للميلاد وهو أقدس الأماكن لديهم.

ولعبت مسألة المسجد الأقصى دورًا رئيسًا في موجة التوتر التي تشهدها الأراضي الفلسطينية وإسرائيل والقدس منذ مطلع أكتوبر 2015، والتي أسفرت عن مقتل 219 فلسطينيًا و34 إسرائيليًا إضافة إلى أميركيين اثنين وإريتري وسوداني.

المزيد من بوابة الوسط