روسيا تدعو خبراء حلف شمال الأطلسي إلى محادثات أمنية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أنها دعت خبراء حلف شمال الأطلسي إلى موسكو لإجراء محادثات الشهر المقبل في محاولة لتعزيز الأمن في أوروبا وسط توترات بين موسكو والحلف الغربي.

ويأتي هذا الإعلان بعد سلسلة من الحوادث والحوادث الوشيكة في أجواء بحر البلطيق أدت إلى زيادة التوتر بين موسكو والحلف. وقال نائب وزير الدفاع الروسي، أناتولي أنطونوف في بيان، وفق «فرانس برس»: «ندعو خبراء حلف شمال الأطلسي العسكريين إلى موسكو في سبتمبر 2016 لإجراء مشاورات حول الوضع العسكري والسياسي في أوروبا»، دون أن يكشف عن تفاصيل.

وقال إن روسيا تعتبر أمن الطائرات العسكرية التي تحلق فوق بحر البلطيق «أولوية»، كما تمت دعوة ممثلي الدول غير الأعضاء في الحلف في المنطقة للمشاركة في المحادثات. والشهر الماضي أيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدعوة إلى الطائرات العسكرية التي تحلق في منطقة البلطيق إلى الإبقاء على أجهزة رصدها من قبل الرادار مفتوحة.

وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي في بروكسل إن الحلف تلقى تفاصيل بشأن «الكثير من المقترحات» للتعاون، تقدمت بها موسكو في اجتماع مجلس الحلف وروسيا الشهر الماضي. وقال إن «الحلفاء يدرسون هذه المقترحات بدقة قبل أن يقرروا الخطوات المقبلة»، مضيفًا أن «الشفافية العسكرية المتبادلة وخفض المخاطر يمكنها أن تحسن بشكل كبير استقرار وأمن منطقة أوروبا والمحيط الأطلسي».

وتوترت العلاقات بين الحلف وروسيا منذ أن ضمت موسكو شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في مارس 2014، مما جعل دول أوروبا الشرقية تخشى من أن تكون هدفًا لروسيا. وتعهد الحلف في قمة في وارسوا في يوليو الماضي بتعزيز جبهته الشرقية لمواجهة روسيا، ووافق على نشر أربع كتائب في بولندا ودول البلطيق.

وانتقدت موسكو القرار واتهمت الحلف بالعمل لمواجهة «تهديد غير موجود»، وأعلنت وزارة الدفاع الروسية كذلك اليوم أنها مستعدة لإجراء مشاورات مع «وزارات الدفاع في لاتفيا وليتوانيا واستونيا وبولندا والسويد وفنلندا لمناقشة المخاوف المشتركة بشأن النشاطات العسكرية في المناطق الحدودية».

المزيد من بوابة الوسط