نتانياهو يتهم فرنسا بدعم منظمات معادية لإسرائيل

انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، اليوم الأحد، الحكومة الفرنسية، واتهمها بدعم منظمات «تنفي وجود إسرائيل»، وتقوم بـ«التحريض» على العنف.

ولم يوضح نتانياهو، بحسب وكالة «فرانس برس» عن أي منظمات يتحدث. ولكن تصريحاته تأتي بعد أن أقر البرلمان الإسرائيلي قانونًا خلافيًّا يرغم المنظمات غير الحكومية التي تتلقى القسم الأكبر من تمويلها من حكومات أجنبية، على التصريح عنه رسميًّا.

وقال نتانياهو في بدء الاجتماع الأسبوعي لحكومته إنه من خلال تلك التحقيقات في المنظمات غير الحكومية «وجدنا دعمًا من الدول الأوروبية بما في ذلك فرنسا، للعديد من المنظمات التي تشارك في التحريض وتدعو لمقاطعة دولة إسرائيل ولا تعترف بحق دولة إسرائيل في الوجود».

وأضاف نتانياهو: «سننهي التحقيق وسنقدم النتائج إلى الحكومة الفرنسية. وسنبدأ محادثات معها في هذه القضية لأن الإرهاب والتحريض كما يبدو يشمل العالم أجمع».

وأدلى نتانياهو بتصريحاته بعدما ورده على حد قوله: «إن محادثات تجري داخل الحكومة الفرنسية حول سبل منع التمويل الخارجي للهيئات التي تضر بأمن المواطنين الفرنسيين». وأُقر القانون المثير للجدل ضد المنظمات غير الحكومية الإسرائيلية في 12 من يوليو الماضي.

ويقول منتقدو القانون إنه يشكل انتهاكًا لحرية التعبير، ويكشف أسلوب صياغته أنه سيستهدف بشكل رئيسي الجمعيات اليسارية المناهضة للاستيطان في الأراضي الفلسطينية والناشطة من أجل حقوق الإنسان. وتحصل بعض هذه المنظمات على جزء من تمويلها من دول أو منظمات رسمية أوروبية.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، أعرب الجمعة عن تأييده تعليق «التمويل الخارجي» للمساجد في فرنسا، بعد سلسلة اعتداءات دموية هزت البلاد.

المزيد من بوابة الوسط