الفاتيكان يعرب عن «ألمه» إزاء الهجوم على كنيسة في فرنسا

عبر بابا الفاتيكان عن الألم والصدمة إزاء الاعتداء على كنيسة في شمال غرب فرنسا، حيث قُتل كاهن ذبحًا، بحسب بيان صادر عن الفاتيكان وصف العملية بـ«الجريمة الهمجية».

وقال البابا فرنسيس، في البيان الصادر عن الفاتيكان، «نشعر بالصدمة لحصول هذا العنف الرهيب في كنيسة، في مكان مقدس يجسد حب الله، إزاء هذه الجريمة الهمجية التي قُتل فيها كاهن وأُصيب مؤمنون».

وعبر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، الثلاثاء، عن «الصدمة من الاعتداء الهمجي» على كنيسة في سانت إتيان دو روفريه في شمال غرب فرنسا، أدت إلى مقتل كاهن.

وكتب على حسابه على موقع «تويتر»: «فرنسا بكاملها وكل الكاثوليك تحت الصدمة في مواجهة الاعتداء الهمجي على الكنيسة»، بحسب «فرانس برس».

وقُتل كاهن في عملية احتجاز الرهائن في كنيسة قرب مدينة روان شمال فرنسا، الثلاثاء، بحسب مصدر في الشرطة الذي أشار إلى أن الرجلين اللذين نفذا العملية قتلا أيضًا برصاص الشرطة.

وأعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، توجه إلى بلدة سانت إتيان دو روفريه برفقة وزير الداخلية برنار كازنوف، بحسب «فرانس برس».

وكانت وزارة الداخلية أعلنت «السيطرة على الخاطفين، وأن رهينة ثانيًّا في حالة الخطر». وأُعلن رسميًّا إحالة ملف العملية إلى قضاة مكافحة الإرهاب.

 

المزيد من بوابة الوسط