19 قتيلًا مدنيًا في غارات وقذائف في حلب وريفها

قتل 19 مدنيًا على الأقل اليوم الاثنين في مدينة حلب وريفها، بينهم 16 في قصف جوي في الأتارب والأحياء الشرقية لحلب، وثلاثة جراء سقوط قذائف مصدرها مواقع مقاتلي المعارضة على الأحياء الغربية، بحسب ما نقلته «فرانس برس» عن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأحصى المرصد مقتل عشرة مدنيين وإصابة العشرات بجروح جراء أكثر من 20 ضربة نفذتها طائرات حربية ليل الأحد الإثنين على مناطق عدة في مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي.

وأضاف أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى في حالات خطرة، بالإضافة لمفقودين تحت الأنقاض.

ضربات روسية
وتحدث مدير المرصد رامي عبد الرحمن عن «مجزرة» في المدينة التي تسيطر عليها فصائل اسلامية ومعارضة، مرجحًا أن تكون الطائرات الحربية التي نفذت الضربات روسية.

وبحسب المرصد، استهدفت إحدى الضربات سوقا في المدينة.

ويظهر شريط فيديو حصلت عليه وكالة «فرانس برس» آلية تابعة للدفاع المدني تعمل على إطفاء حريق في بناء مدمر بالكامل وجرافة تقوم برفع الركام وخلفها أبنية عدة شبه مدمرة.

ويعمل رجل داخل غرفة يبدو أنها كانت عيادة أو صيدلية على جمع ما تبقى من علب أدوية مبعثرة وسط الركام فيما تظهر مشاهد أخرى حبات من التفاح والخوخ وعناقيد العنب مبعثرة على الأرض داخل محل لبيع الفواكه والخضار.

وتنفذ طائرات روسية منذ سبتمبر ضربات جوية مساندة لقوات النظام في سورية، تقول موسكو إنها تستهدف تنظيم «داعش»، و«مجموعات إرهابية أخرى». وتتهمها قوى غربية وفصائل معارضة باستهداف مجموعات مقاتلة أكثر من تركيزها على الإرهابيين.

براميل متفجرة
وفي الأحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب، أفاد المرصد عن «إلقاء طائرات مروحية تابعة لقوات النظام براميل متفجرة على أحياء الأنصاري والمشهد والمرجة»، ما تسبب بـ«مقتل ستة أشخاص في حي المشهد بينهم سيدتان على الأقل.

وأضاف أن عدد القتلى «مرشح للارتفاع لوجود مفقودين وجرحى في حالات خطرة».

وتحدث مراسل لـ«فرانس برس» عن تدمير مبنيين بالكامل على رؤوس سكانهما جراء البراميل المتفجرة. وقال إنه عاين عملية إنقاذ طفل حيًا من تحت الركام، فيما قتل والده ووالدته وشقيقه.

وأشار إلى أن فرق الدفاع المدني لا تزال تعمل على انتشال الضحايا من تحت الأنقاض بعد معلومات لديها عن وجود أفراد خمس عائلات بأكملها تحت الركام.

في الأحياء الغربية تحت سيطرة قوات النظام، قتل ثلاثة مدنيين جراء سقوط قذائف على حي الخالدية، بحسب المرصد.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» عن مصدر فى قيادة شرطة محافظة حلب أن «إرهابيين أطلقوا صباح اليوم قذائف صاروخية على منازل المواطنين فى حي الخالدية السكني، ما تسبب باستشهاد امرأة حامل وطفلها».

وتتقاسم قوات النظام والفصائل المسلحة السيطرة على أحياء المدينة التي تشهد منذ صيف 2012 معارك متواصلة بين الطرفين.

المزيد من بوابة الوسط