مقتل 38 عسكريا من قوات الأسد في تفجير نفق بحلب

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة، مقتل 38 مقاتلا وعسكريا على الأقل من قوات النظام السوري عندما فجر مقاتلون معارضون نفقا في حلب.

وصرح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن مقاتلي المعارضة «حفروا النفق تحت موقع لقوات النظام في حلب القديمة وقاموا بتفجيره الخميس ما أدى إلى انهيار المبنى، ومقتل 38 عنصرا على الأقل، بحسب «فرانس برس».

وكان المرصد أشار في مرحلة أولى إلى سقوط 14 قتيلا إلا أنه تم انتشال العديد من الجثث بعدها من الأنقاض. وقال المرصد إن المقاتلين المحاصرين بشكل تام في شرق حلب منذ أسبوعين «نفذوا العملية لتحويل انتباه النظام».

ودعت الأمم المتحدة الخميس إلى هدنة 48 ساعة كل أسبوع لتقديم المساعدة إلى 250 ألف شخص عالقين في الشطر الشرقي من مدينة حلب.

وتتقاسم قوات النظام والفصائل المقاتلة المعارضة منذ العام 2012 السيطرة على أحياء مدينة حلب، ثاني كبرى مدن سورية. وبث ناشطون تسجيل فيديو يظهر فيه مقاتلون داخل النفق يقولون إنهم سيستهدفون «موقعا مهما للنظام» في حلب ويهددون بتنفيذ هجمات جديدة.

المزيد من بوابة الوسط