بلجيكا: السجن 12 عامًا لجزائري من سجناء غوانتانامو سابقًا

حكم القضاء البلجيكي، اليوم الاثنين، بالسجن 12 عامًا على الجزائري سفيان عبار الهواري (46 عامًا) الذي كان أمضى خمس سنوات في معتقل غوانتانامو الأميركي، بعد إدانته بـ«المشاركة كقيادي في أنشطة مجموعة إرهابية».

وجاء في حكم المحكمة، وفق ما أفادت وكالة الأنباء البلجيكية: «ما من شك في أن سفيان عبار الهواري قام بدور قيادي ضمن منظمة إرهابية سواء حين كان في سورية أو في بلجيكا، وكان له دور في التلقين الأيديولوجي والدعم والمشورة وإيصال جهاديين من بلجيكا إلى سورية».

وكان اعتقل في جورجيا في 2002 ثم سجن بين 2003 و2008 بغوانتانامو واشتبهت السلطات الأميركية في انتمائه لمجموعة مقاتلين شيشان، بحسب الوكالة. وبين 2013 و2014 انضم إلى جبهة النصرة (القاعدة) وتنظيم «داعش» في سورية حيث كان يشيد بالاعتداءات التي ارتكبت في أوروبا في خطب ألقاها أمام مئات الأشخاص، بحسب فيديوهات أشارت إليها المحكمة.

وأقام بداية من 2014 ببلجيكا ووضع تحت المراقبة الهاتفية ما أتاح اكتشاف أنه يكنى بـ«الشيخ»، وأكد لاتصالاته في تركيا وسورية أن «العديد من الشبان قادمون قريبًا» للقتال هناك، بحسب المحكمة. وأوقف الهواري في يوليو 2015 غير بعيد من ميناء أنتورب (شمال) حين كان يستعد مع ثلاثة آخرين للسطو على مهرب مخدرات مفترض، وكشف التحقيق أن الغنيمة كان يفترض أن تكون بقيمة نحو 700 ألف يورو وكانت ستسخدم لتمويل أنشطة المجموعات المتطرفة في سورية.

وحكم على سبعة متهمين آخرين بالسجن من 18 شهرًا إلى أربع سنوات لمشاركتهم في أنشطة الهواري وبينهم سجين سابق آخر في غوانتانامو هو موسى الزموري الذي حكم عليه بالسجن 40 شهرًا مع وقف التنفيذ للمشاركة في محاولة السطو.