آلاف العراقيين يتحدون «الجيش» ويتظاهرون وسط بغداد

حذرت قيادة الجيش العراقي، الخميس، العراقيين من المشاركة في تظاهرة مقررة الجمعة ببغداد للمطالبة بإصلاحات، مؤكدة أنه لم يتم الترخيص لهذه التظاهرة.

وأضافت قيادة العمليات المشتركة في بيان أن أي شخص يشارك في التجمع وهو مسلح سيعتبر «تهديدا إرهابيا». وفي تحدٍ لقرار الجيش العراقي، تجمع آلاف العراقيين في وسط بغداد، الجمعة، للمطالبة بإنهاء الفساد والمحسوبية السياسية.

وتجمع المتظاهرون في ساحة التحرير رغم تحذير قيادة العمليات المشتركة من عدم إصدار تصريح بتنظيم التظاهرة التي دعا إليها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقالت إنها ستعتبر أي شخص يشارك في التجمع وهو مسلح «تهديدا إرهابيا»، بحسب «فرانس برس».

ونظم مقتدى الصدر عدة تظاهرات للضغط على رئيس الحكومة والبرلمان من أجل تشكيل حكومة تكنوقراط، وقام أنصاره باقتحام المنطقة الخضراء الشديدة التحصين مرتين في السابق. وحمل المتظاهرون الجمعة لافتات كتب عليها «نعم نعم للإصلاح، لا لا للمحسوبية، لا لا للفساد».

ونظمت المسيرة رغم إعراب قيادة العمليات المشتركة عن قلقها من أن الانقسامات داخل الاغلبية الشيعية من شأنها أن تضعف المعركة ضد تنظيم «داعش».

المزيد من بوابة الوسط