44 قتيلاً في معارك باليمن والمبعوث الأممي في صنعاء

قتل نحو 44 شخصًا خلال معارك بين المتمردين اليمنيين والقوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، على جبهات عدة، اليوم الأربعاء، تزامنًا مع وصول المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى صنعاء تمهيدًا لاستئناف مشاورات السلام.

وشهدت مديرية نهم شمال شرق العاصمة مواجهات عنيفة بين قوات الرئيس عبدربه منصور هادي المدعوم من التحالف، والمتمردين الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، تمكنت خلالها القوات الحكومية من استعادة جبل الذهب، بحسب مصادر عسكرية، بحسب «فرانس برس».

ونقلت وكالة أنباء «سبأ» الحكومية عن عبدالله الشندقي، وهو ناطق باسم قوات موالية للحكومة، قوله إن المعارك أدت إلى مقتل ثمانية عناصر من القوات الحكومية و17 عنصرًا من المتمردين. وأكدت المصادر العسكرية مشاركة طائرات حربية تابعة للتحالف الذي بدأ عملياته في اليمن نهاية مارس 2015، في المواجهات اليوم.

وفي محافظة مأرب شرق صنعاء قتل أربعة جنود وأربعة متمردين في معارك حول جبل يطل على معسكر تابع للقوات الموالية للرئيس اليمني، بحسب مصادر عسكرية أوضحت أن المتمردين سيطروا لساعات على الجبل، قبل أن تستعيده القوات الحكومية.

وفي محافظة الجوف (شمال)، قتل سبعة متمردين في غارات للتحالف استهدفت مركبتين عسكريتين تابعتين لهم، بحسب مصادر عسكرية. وفي محافظة شبوة (جنوب) قتل أربعة جنود يمنيين في معارك شهدتها مديرية بيحان وعسيلان، بحسب ما أفاد العقيد مطلق جوهر الذي أوضح أن القوات الحكومية حققت «تقدمًا محدودًا» في مواجهة المتمردين.

من جهتها أفادت وزارة الداخلية السعودية عن مقتل جندي من حرس الحدود في المنطقة الحدودية مع اليمن، جراء انفجار لغم الثلاثاء. وأتاحت مشاركة التحالف في اليمن للقوات الحكومية استعادة السيطرة على خمس محافظات جنوبية في صيف العام 2015، أبرزها عدن ومركزها المدينة التي تحمل الاسم نفسه. وكان هادي أعلن عدن عاصمة موقتة للبلاد بعد سيطرة المتمردين على صنعاء في سبتمبر 2014.

وإلى العاصمة التي لا تزال تحت سيطرة الحوثيين وحلفائهم، وصل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بعد ظهر الأربعاء، غداة لقائه الرئيس هادي في الرياض. وأوضحت وكالة «سبأ» التابعة للمتمردين أن ولد الشيخ أحمد سيلتقي «المكونات السياسية الوطنية في إطار الجهود المبذولة لاستئناف مشاورات الكويت»، والمقرر في 15 يوليو الجاري.

المزيد من بوابة الوسط