ترامب مشيدًا بصدام حسين: «قتل إرهابيين»

أشاد المرشح الجمهوري للسباق الرئاسي الأميركي، دونالد ترامب، بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين لأنه قتل «إرهابيين»، مما استدعى ردًا شديد اللهجة من معسكر منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وقال ترامب الذي سبق أن أدلى بتصريحات مؤيدة لقادة حكموا بقبضة من حديد في الشرق الأوسط: «كان يجب على الولايات المتحدة عدم زعزعة استقرار العراق الذي أصبح بعد 13 عامًا على التدخل الأميركي ملاذًا لتنظيم داعش». وأضاف ترامب أن صدام حسين «كان شخصًا سيئًا بالفعل، لكن هل تعلمون ما هو الأمر الجيد الذي فعله؟ لقد قتل إرهابيين، وقام بذلك بشكل جيد».

والمرشح الجمهوري الذي أبدى دعمًا مترددًا آنذاك للتدخل الأميركي في العراق ثم عارضه لاحقًا، أسف لأن العراق أصبح «بمثابة هارفرد بالنسبة للإرهاب» في إشارة إلى الجامعة الأميركية العريقة.

وسارع فريق حملة كلينتون إلى التنديد سريعًا بهذه التصريحات، معتبرًا أنها تشكل دعمًا لديكتاتور أطيح به العام 2003 ثم أعدم شنقًا في 2006 في ختام محاكمة بتهمة ارتكاب جرائم بحق شعبه، وخصوصًا مجزرة قتل فيها نحو 150 شيعيًا قبل عقدين من تلك السنة.