نتانياهو يركز على الملف الأمني لتعزيز وجود إسرائيل في أفريقيا

وعد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو اليوم الثلاثاء، في اليوم الثاني من جولته الأفريقية بتعزيز التعاون مع القارة السمراء في مجال مكافحة الإرهاب، محاولاً تثبيت وجود إسرائيل في قارة لطالما نأت بنفسها عن الدولة العبرية.

وقال نتانياهو في مؤتمر صحفي عقده في نيروبي في ختام لقاء مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا: «بعملنا معًا سيكون بإمكاننا التحرك بشكل أسرع للقضاء على هذه الآفة التي اسمها الإرهاب»، بحسب «فرانس برس». وأضاف: «ليس لدى أفريقيا أي صديق أفضل من دولة إسرائيل خارج أفريقيا، عندما تكون هناك حاجة لأمور عملية متعلقة بالأمن والتنمية»، وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية أيضًا «إن النتيجة العملية لتعاوننا ستكون أمنًا أفضل وازدهارًا أكبر».

وشارك نتانياهو أمس الإثنين في أوغندا في قمة إقليمية مصغرة تركزت حول الأمن ومكافحة الإرهاب، وتعتبر كينيا أحد الحلفاء التاريخيين النادرين لإسرائيل في القارة الأفريقية. وكان نتانياهو واصل جولته «التاريخية» حسب تعبيره، على عدد من دول ما وراء الصحراء في أفريقيا، وكان بدأها في أوغندا، على أن تتواصل غدًا الأربعاء في رواندا والخميس في إثيوبيا، وهي الجولة الأولى لرئيس حكومة إسرائيلية إلى هذه المنطقة منذ عقود.

وترتدي جولة نتانياهو طابعًا دبلوماسيًا قبل أي شيء آخر، مع أن الطابع الاقتصادي لم يكن بعيدًا، إذ يرافق المسؤول الإسرائيلي وفد يضم ثمانين شخصًا من رجال الأعمال، وقد وقع نتانياهو اتفاقات مع الرئيس الكيني شملت مجالات المياه والصحة والهجرة.

وتسعى إسرائيل إلى كسب دعم الدول الأفريقية في المؤسسات الدولية؛ حيث تتعرض الدولة العبرية لكثير من الضغوط بسبب احتلالها واستيطانها الأراضي الفلسطينية. وقال الرئيس الكيني كينياتا «إن علاقتنا مع إسرائيل صعبة على مستوى القارة، إلا أن العالم تغيّر ولا يمكننا أن نبقى في الماضي».

وكانت دول أفريقية عدة ابتعدت عن إسرائيل في الستينات وتقربت من الدول العربية، خصوصًا خلال حربي العام 1967 و1973، وبسبب العلاقة الخاصة التي كانت تربط إسرائيل بنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. وأضاف الرئيس الكيني «من الضروري أن تقيم إسرائيل علاقة جديدة مع أفريقيا»، وكانت إسرائيل رحبت في بيان بتعهد رؤساء الدول الأفريقية الذين التقوا نتانياهو الإثنين بـ«إعادة إسرائيل كدولة مراقب إلى الاتحاد الأفريقي».

المزيد من بوابة الوسط