مقتل قائد الطائرة التي سقطت قرب دمشق

أعلن الجيش السوري مقتل طيار كانت سقطت طائرته في وقت سابق في منطقة واقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في ريف دمشق، واتهم فصيل «جيش الإسلام» بقتله، وفق ما نقل الإعلام الرسمي.

وقال الجيش السوري في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية «سانا» إن «المجموعات الإرهابية المسلحة ترتكب جريمة نكراء تمثلت بقتل الطيار البطل الشهيد المقدم نورس حسن الذي هبط بالمظلة في منطقة يسيطر عليها ارهابيو ما يسمى جيش الإسلام بعد تعرض طائرته لخلل فني أثناء تنفيذ مهمة تدريبية».

وأضاف الجيش إن «هذه الجريمة البشعة التي ارتكبها إرهابيو ما يسمى جيش الإسلام لن تمر دون حساب عسير»، مؤكدا أن «الجيش العربي السوري مستمر في ضرب الإرهاب وملاحقته حتى القضاء عليه وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن».

وكان «جيش الإسلام»، الفصيل الأبرز في الغوطة الشرقية قرب دمشق، أعلن على تويتر أسر الطيار بعد إسقاط طائرته في منطقة القلمون الشرقي.

إلا أنه ما لبث أن اتهم في وقت لاحق جبهة النصرة بقتل الطيار. وقال «جيش الاسلام» في بيان «فوجئنا بقيام عنصر من جبهة النصرة بقتل الطيار الذي قمنا باسقاط طائرته بعد ان تعهدوا بتسليمه لنا».وطالب «جيش الإسلام» بتسليم جثة الطيار له.

ونشر المتحدث باسم «جيش الإسلام» إسلام علوش على تويتر صورة الطيار وقد ظهر أنه اصيب في رأسه.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فان الطيار قفز بمظلته فوق بلدة جيرود (66 كيلومترا شمال شرق) والتي تتواجد فيها فصائل مقاتلة عدة.