«سورية الديمقراطية» تتقدم في منبج وسط معارك مع «داعش»

حققت قوات «سورية الديمقراطية» تقدمًا استراتيجيًا في مدينة منبج وسط اشتباكات عنيفة مع مقاتلي تنظيم «داعش» الذين يدافعون عن أحد أبرز معاقلهم في محافظة حلب شمالاً حلقة الوصل بينهم وبين الخارج.

وفي شرق سورية، قتل 47 شخصًا بينهم 31 مدنيًا اليوم في غارات شنتها طائرات حربية روسية وسورية على بلدة القورية في محافظة دير الزور، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بحسب «فرانس برس». وفي مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي، فتحت قوات «سورية الديمقراطية» جبهة جديدة من الجهة الجنوبية للتقدم أكثر داخل المدينة التي كانت دخلتها قبل يومين من الجهة الغربية.

وأفاد المرصد السوري أن قوات «سورية الديمقراطية» تخوض اشتباكات عنيفة مع مقاتلي تنظيم «داعش» في جنوب المدينة وغربها بغطاء جوي كثيف للتحالف الدولي بقيادة واشنطن. وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن «قوات سورية الديمقراطية حققت تقدمًا استراتيجيًا من الجهة الجنوبية إثر سيطرتها مساء أمس (الجمعة) على منطقة الصوامع، وباتت تشرف بذلك على أكثر من نصف المدينة».

وسيطرت قوات «سورية الديمقراطية» صباح اليوم أيضًا على دوار المطاحن جنوب المدينة، والذي يبعد 1600 متر عن وسطها. وأورد «لواء ثوار الرقة»، أحد المكونات العربية في هذا التحالف العربي الكردي، في تغريدة على حسابه على موقع تويتر: «سيطر المجلس العسكري لمدينة منبج على صوامع المدينة على المدخل الجنوبي».