مقتل 25 مدنيًا في غارات على معقل «داعش» بسورية

قتل 25 مدنيًا بينهم ستة أطفال جراء قصف جوي استهدف مدينة الرقة، المعقل الأبرز لتنظيم «داعش»، الذي يتصدى لهجمات عدة في سورية، فيما أعربت الأمم المتحدة عن أملها في توفر الشروط اللازمة لاستئناف مفاوضات السلام الشهر المقبل.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء عن غارات نفذتها طائرات حربية لم يتضح إذا كانت سورية أم روسية أمس الثلاثاء على مناطق عدة في مدينة الرقة تسببت بمقتل «25 مدنيًا بينهم ستة أطفال»، بحسب «فرانس برس».

وأشار إلى أن «عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب إصابة عشرات المواطنين بجروح بعضهم في حالة حرجة». وغالبًا ما تتعرض مدينة الرقة لقصف جوي تشنه طائرات روسية أو سورية وأخرى تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، وتستهدف الغارات عادة مقار الجهاديين وتحركاتهم، إلا أنها توقع بين الحين والآخر قتلى مدنيين.

ونشرت حملة «الرقة تذبح بصمت» اليوم على حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا تظهر النيران مندلعة داخل شاحنة صغيرة بيضاء اللون قرب مبنى استهدفته الغارات، بالإضافة إلى صور أخرى تظهر مبنى تضررت إحدى طبقاته العليا.

وبحسب المرصد، قصفت طائرات تابعة للتحالف اليوم مناطق عدة داخل مدينة الرقة بينها مبنى المحافظة. وتأتي هذه الغارات بعد تراجع قوات النظام السوري والمقاتلين الموالين لها ليل الاثنين إلى خارج محافظة الرقة، بعدما كانت دخلتها قبل أسابيع للمرة الأولى منذ عامين.

وبدأت قوات النظام ومقاتلون من قوات «صقور الصحراء» موالون لها ومدربون من موسكو، هجومًا مطلع الشهر الجاري بدعم جوي روسي، وتمكنت من التقدم جنوب مدينة الطبقة التي سيطر عليها «المسلحون» العام 2014 وتقع على بعد خمسين كلم غرب مدينة الرقة.

المزيد من بوابة الوسط