«الشيوخ الأميركي» يرفض قيودًا جديدة على بيع الأسلحة

رفض مجلس الشيوخ الأميركي، الاثنين، اقتراحًا ديمقراطيًّا يسمح بتوسيع التحريات عن التاريخ الإجرامي والنفسي قبل أي عملية بيع أسلحة فردية.

وصوت الجمهوريون ضد هذا الإجراء، الذي يحاول الديمقراطيون تمريره منذ سنوات، حيث كانت نتيجة التصويت 44 صوتًا داعمًا للاقتراح، في مقابل 56 صوتًا معارضًا، بحسب «فرانس برس».

وقبيل ذلك أيضًا، فشل المجلس في تمرير اقتراح آخر، من المعسكر الجمهوري ويرمي إلى إصلاح التحريات عن الخلفية على الهامش، بـ53 صوتًا في مقابل معارضة 47، فيما كان يحتاج إلى غالبية 60 صوتًا.

كما يفترض أن يتم رفض مشروعين آخرين يهدفان إلى منع الأشخاص المشتبه بأن لديهم ارتباطات «إرهابية» من الحصول على أسلحة، لعدم التوصل إلى اتفاق بين الديمقراطيين والجمهوريين على واحدة من القضايا الملحة في السياسة الأميركية.

 

المزيد من بوابة الوسط