الأمن البلجيكي يشن عشرات المداهمات في إطار مكافحة الإرهاب

شنت قوات الأمن في بلجيكا عشرات من عمليات المداهمة، وأوقفت عشرات الأشخاص في إطار ملف لمكافحة الإرهاب.

وقال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال إثر اجتماع عاجل لمجلس الأمن القومي، بحسب «فرانس برس»: «في الساعات المقبلة سنتخذ إجراءات متممة وملائمة في مجال الأمن». ومن المقرر تنظيم مئات من عمليات النقل المباشر العام خصوصًا في «مناطق المشجعين» في بلجيكا، السبت، لمناسبة المباراة التي بدأت في الساعة 15:00 (13:00 ت غ) في بوردو جنوب غرب فرنسا بين بلجيكا وأيرلندا في إطار كأس أمم أوروبا 2016 لكرة القدم.

وأضاف رئيس الوزراء أن «مختلف الأحداث المقررة في الأيام المقبلة سيتم إبقاؤها» مع اتخاذ «إجراءات ملائمة ومتممة»، وحث ميشال السكان على «احترام تعليمات أجهزة الأمن». وفي فرنسا أوضح مصدر أمني أنه «ليس هناك رصد لمخطط أو لتهديد محدد بالنسبة للمباراة التي تقام بعد ظهر اليوم في بوردو».

ولم يرفع جهاز التنسيق لتحليل التهديد الإرهابي مستوى الإنذار الذي بقي في المستوى الثالث (ما يعني وجود تهديد محتمل ومرجح)، أما الدرجة الرابعة وهي الأعلى فتعلن حين يكون هناك تهديد «جدي ووشيك» وهذا المستوى يؤدي إلى شلل شبه تام في بلجيكا.

وقالت النيابة الفيدرالية المكلفة بالتحقيقات في إطار مكافحة الإرهاب في بلجيكا في بيان إن «عناصر جمعت في إطار التحقيق كانت تتطلب تدخلا فوريا». وأضافت أن عمليات الدهم جرت ليل الجمعة السبت في 16 منطقة في بلجيكا وبشكل رئيسي في بروكسل وكذلك في فلاندر (شمال) ووالونيا (جنوب) دون توضيح المعلومات التي دفعت السلطات البلجيكية إلى التحرك بهذه السرعة.

وذكرت شبكة التلفزيون الفلمنكية الخاصة «في تي إم» أن التهديد مرتبط بالمباراة بين بلجيكا وأيرلندا. وقالت النيابة إن «أربعين شخصًا أوقفوا و12 منهم احتجزوا وسيبت قاضي التحقيق في الساعات المقبلة أمر مواصلة توقيفهم»، وأضاف المصدر نفسه أنه تم تفتيش 152 كراجًا (موقفًا للسيارات) لكن لم يتم ضبط «أي سلاح أو متفجرات» حتى الآن.

وأوضحت أن عمليات الدهم جرت «بلا حوادث تذكر» في منطقة بروكسل في مولنبيك وشيربيك وفوريست الأحياء الثلاثة التي أقام فيها منفذو اعتداءات باريس وبروكسل مخابئ استخدمت للإعداد للهجمات أو لاختباء صلاح عبدالسلام المشتبه به الأساسي في اعتداءات باريس خلال فراره لأربعة أشهر.

المزيد من بوابة الوسط