استقالة السفير «الأوروبي» في تركيا بعد استياء أنقرة

قدم رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى تركيا الألماني هانسيورغ هابر استقالته بعدما أدلى بتصريحات تتعلق بالاتفاق حول الهجرة المبرم بين الطرفين اعتبرتها السلطات التركية غير مناسبة.

وقالت ناطقة باسم البعثة، بحسب «فرانس برس»، ردًا على سؤال في هذا الصدد: «نؤكد أن السفير استقال» فيما أكدت الناطقة باسم المفوضية الأوروبية في بروكسل مايا كوسيانسيتش أن السفير الأوروبي سيغادر تركيا في الأول من أغسطس المقبل.

وأضافت كوسيانسيتش: «سيتم تعيين سفير جديد سريعًا»، مضيفة أن الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ستواصل العمل مع تركيا «الشريك الرئيسي». وتولي هابر منصبه في العاصمة التركية في أكتوبر الماضي، وتأتي هذه الاستقالة بينما شهدت العلاقات بين أنقرة وبروكسل توترًا في الأسابيع الماضية على خلفية طلب تركيا إعفاء مواطنيها من تأشيرات الدخول إلى دول شنغن بموجب الاتفاق حول الهجرة، وتشهد العلاقات بين تركيا وألمانيا توترًا أيضًا.

وكانت وزارة الخارجية التركية استدعت الدبلوماسي الألماني في أمايو وأبلغته رسميًا باستياء أنقرة. وقال الدبلوماسي الألماني في السابق: «لدينا مثل شعبي يقول يجب البدء كتركي والانتهاء كألماني، لكن العكس حصل هنا، لقد بدأ الأمر بحسب طريقة الألمان ثم انتهى بطريقة الأتراك» وذلك في معرض تفسيره بأن الاتفاق حول إعفاء التأشيرات بدأ بطريقة منسقة ثم انتهى بمشاكل.

واعتبر الوزير التركي للشؤون الأوروبية آنذاك فولكان بوزكير على تويتر أنه «لا يحق لأي سفير إذلال شعب البلاد التي يتواجد فيها أو قول شيء بخصوص رئيسها. إنها القاعدة الأولى للدبلوماسية».