واشنطن توجه 35 ضربة ضد «داعش» من الحاملة ترومان

وجهت الولايات المتحدة نحو 35 ضربة ضد تنظيم «داعش» من على متن حاملة الطائرات الأميركية ترومان منذ انتقلت حاملة طائراتها ترومان من الخليج إلى شرق المتوسط، وفق ما أفاد ضباط على متن الحاملة اليوم الثلاثاء.

وتهدف العملية إلى إظهار القوة والليونة اللتين يتصف بهما الجيش الأميركي سواء للحلفاء أو الأطراف الأخرى. ونفذت مقاتلات إف 18 وطائرات دعم تتمركز على ترومان خمسين طلعة قتالية بين الجمعة ومساء الاثنين، بحسب «فرانس برس».

وأوضح الناطق باسم الحاملة اللفتنانت تيم بييتراك أن 35 من هذه الطلعات تخللتها ضربات في سورية والعراق. وأمنت هذه الطلعات دعمًا جويًا للمقاتلين على الأرض ولم تكن هجمات مباشرة على أهداف محددة كما حصل في يناير حين تم تدمير مصرف يستخدمه الإرهابيون في مدينة الموصل بشمال العراق.

ولا تهدف القنابل دائمًا إلى القتل أو التدمير، فبعضها يلقي مناشير لرفع معنويات المقاتلين الذين يتصدون لمقاتلي تنظيم «داعش» أو تحذير المدنيين من هجمات وشيكة. وأوضح مسؤول التسليح في حاملة الطائرات جيم ماكدونالد أنه منذ عبرت ترومان قناة السويس، فإن كل القنابل الفتاكة التي استخدمت كانت صواريخ تبلغ زنتها 225 كلغ ويمكن التحكم فيها بواسطة اللايزر أو نظام «جي بي إس».

وأضاف ماكدونالد أن «قنبلة ذكية بزنة 225 كلغ يمكن أن نفجرها في غرفة الاستقبال في منزل إذا شئنا من دون أن نضطر إلى تدمير المنزل برمته».

المزيد من بوابة الوسط