الأسد يحدد شروطه لقبول الحلول السياسية للنزاع

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الثلاثاء، في خطاب ألقاه أمام مجلس الشعب الجديد للمرة الأولى منذ انتخابه، رفض دمشق لأي حلول خارج ورقة المبادئ التي طرحتها في مفاوضات جنيف غير المباشرة مع المعارضة.

وقال الأسد الذي استقبله أعضاء المجلس بالتصفيق وعلى وقع هتافات، بحسب «فرانس بر» «بالروح بالدم نفديك يا بشار»، «لقد طرحنا منذ بداية جنيف 3 ورقات كمبادئ تشكل أساسًا للمحادثات مع الأطراف الأخرى»، مؤكدًا أن «أي طرح خارجها لن نوافق عليه بكل بساطة».

وتتضمن المبادئ وفق الأسد، «سيادة سورية ووحدتها ورفض التدخل الخارجي، ونبذ الإرهاب ودعم المصالحة والحفاظ على المؤسسات ورفع الحصار وإعادة الإعمار، وضبط الحدود والتنوع الثقافي وحرية المواطنين واستقلال القضاء وغيرها من المبادئ».

وأضاف «بناء على الاتفاق حول المبادئ التي طرحتها سورية يمكن الانتقال إلى مناقشة مواضيع أخرى كحكومة وحدة وطنية، التي بدورها ستقوم بالعمل على إعداد دستور جديد عبر لجنة دستورية مختصة وإقراره عبر الاستفتاء، ثم يتم إجراء انتخابات برلمانية».

وجرت منذ يناير ثلاث جولات غير مباشرة من مفاوضات السلام بين الحكومة والمعارضة السوريتين في جنيف برعاية الأمم المتحدة، إلا أنها لم تحقق أي تقدم. ولم يتم تحديد موعد لجولة جديدة في ظل التباعد الكبير بين وجهات النظر.

المزيد من بوابة الوسط