إعدام إيراني أدين باغتصاب عشرات النسوة

أعدم إيراني شنقًا اليوم الأحد في شيراز جنوب إيران بعد إدانته باغتصاب عشرات النسوة في أعقاب تسلله إلى منازلهن، كما ذكرت وكالة «ميزان أون لاين»، التابعة للسلطة القضائية.

وبحسب ما نقلته «فرانس برس» عن الوكالة الإيرانية، قال علي صالحي مدعي شيراز إن «الرجل أوقف في 29 أغسطس الماضي بفضل إحدى كاميرات المراقبة»، مؤكدًا التعرف عليه من خلال «تطابق حمضه النووي»، مع سروال داخلي عثر عليه في مكان وقوع إحدى جرائمه.

وأضاف أن الرجل «أدين بالإفساد في الأرض، وحكم عليه بالإعدام. وكان يتسلل إلى مساكن للاعتداء على النسوة واغتصابهن». وأوضحت الوكالة الإيرانية أن الرجل اعترف بأنه تسلل بشكل غير قانوني إلى نحو مئة منزل.

وقال قائد شرطة المحافظة، أحمد غودارزي، إن الرجل البالغ من العمر 21 عامًا واسمه أمين د. كان يلقب بـ«الرجل الفازلين»، نظرًا لدهن جسده بهذه المادة تجنبًا للإمساك به.

وقد أوقف بعد عمليات بحث استمرت أشهرًا. وقد نسي في منزل إحدى ضحاياه سرواله الداخلي، الذي تمكنت الشرطة بفضله من معرفة هويته. وأعدم أمين د. مع رجل آخر محكوم بالإعدام بتهمة قتل امرأة واغتصابها أيضًا.

وتقول منظمة العفو الدولية إن إيران أعدمت 977 شخصًا في 2015، معظمهم في قضايا تهريب مخدرات.