روسيا توافق على تسليح مراقبين أجانب في أوكرانيا «للدفاع عن النفس»

أعلنت روسيا، اليوم السبت، للمرة الأولى موافقتها على أن يكون بعض المراقبين الأجانب في منطقة النزاع بشرق أوكرانيا مسلحين مثلاً «بمسدسات ليمكنهم الدفاع عن أنفسهم»، ولكن دون أن يصل الأمر إلى الاعتراف لهم بمهمة شرطة.

وتطالب أوكرانيا بمهمة شرطة مسلحة في شرق أوكرانيا؛ حيث لا يسمح حتى الآن إلا بمراقبين غير مسلحين لمراقبة وقف إطلاق النار الهش بين القوات الأوكرانية والمتمردين الانفصاليين المدعومين من روسيا، بحسب «فرانس برس».

وكانت روسيا تعارض مهمة مسلحة لكن وزير خارجيتها سيرغي لافروف قال السبت إنه لن يعارض أن يكون بعض مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا مسلحين، مثلاً «بمسدسات ليمكنهم الدفاع عن أنفسهم».
وأضاف «نقترح أن يتم تعزيز فرق المراقبين في الأماكن التي تخزن فيها أسلحة ثقيلة حتى يمكنهم المراقبة على مدار الساعة».

وبدأ النزاع في شرق أوكرانيا في أبريل 2014 وخلف نحو 9400 قتيل، وتتهم كييف ودول غربية روسيا بتغذية النزاع ودعم انفصاليي منطقتي دونيتسك ولوغانسك بالعناصر والسلاح. وتنفي روسيا هذه الاتهامات. وفي مايو ورغم وقف إطلاق النار قتل 26 جنديًا أوكرانيًا وعدد غير محدد من الانفصاليين في مواجهات، وتقول بعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إن مراقبيها تعرضوا لإطلاق نار وتم تهديدهم.

وأعلن رئيس المنظمة لامبيرتو زانير أنه مستعد لإرسال مراقبين مسلحين إلى أوكرانيا شرط موافقة جميع أطراف النزاع على ذلك.

المزيد من بوابة الوسط