كاميرون: «لا نلعب بمستقبل أطفالنا بالخروج من الاتحاد الأوروبي»

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، «نحن لا نلعب بمستقبل أطفالنا»، خلال مناظرة تلفزيونية للدفاع عن بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

والخميس، تم استجواب كاميون بداية لمدة نصف ساعة من قبل رئيس القسم السياسي في قناة «سكاي نيوز» فيصل إسلام، الذي أصر على موضوع الهجرة، بحسب «فرانس برس».

ثم أجاب رئيس الوزراء البريطاني على أسئلة الجمهور، التي كانت هجومية وفي بعض الأحيان عدائية، على غرار المرأة التي اتهمته بالنفاق وتخويف الناس. واستطاع كاميرون بشكل عام، رغم شعوره بالحرج في بعض الأحيان، الحفاظ على قدرته في تبرير مواقفه، لا سيما الاقتصادية، حيال الوضع الراهن.

وشدد على أن «الخروج من الاتحاد الأوروبي سيكون عملا من أعمال إيذاء النفس اقتصاديا»، مذكرا بأن السوق الموحدة كانت «الأكبر في العالم، أكبر من الاقتصاد الصيني، وأكبر من اقتصاد الولايات المتحدة». لكنه أقر بأن «هذه المنظمة جعلته في بعض الأحيان مجنونا وهذا الاتحاد غير الكامل هو مصدر إحباطات عدة».

وأضاف كاميرون «لكن نحن هاربون؟ الاتحاد الأوروبي لا ينتهي إذا رحلنا، وقناة المانش لن تتوسع»، مشيرا إلى «قلقه العميق». وأعرب عن خشيته من أن يؤدي الطلاق مع بروكسل إلى «تحطيم اقتصادنا».

واختتم كاميرون المناظرة بقوله: «نحن لا نلعب بمستقبل أطفالنا»، في حين أن استطلاعات الرأي (51% مع البقاء و49% للخروج من الاتحاد الأوروبي، وفقا لأحدث النتائج).
وافتتح رئيس الحكومة المحافظ أول أمسية من أصل ثماني مناظرات على شكل نقاشات وأسئلة وأجوبة مع الجمهور على قنوات مختلفة مخصصة للاستفتاء المقرر في الثالث والعشرين من يونيو.

المزيد من بوابة الوسط