«مصالحة وشيكة» بين إسرائيل وتركيا

أعلن وزير إسرائيلي مقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، الخميس، أن إسرائيل وتركيا شارفتا على الانتهاء تقريبًا من كل القضايا العالقة من أجل التوصل لاتفاق مصالحة بين البلدين.

وقال وزير الطاقة يوفال شتاينتز في مقابلة مع إذاعة إسرائيلية ونقلتها «فرانس برس»: «أقول إننا انتهينا بنجاح من التعامل مع 90% من المواضيع».

وتابع: «هناك اهتمام كبير من كلا الجانبين. اهتمام استراتيجي وآخر متعلق بالطاقة والاقتصاد»، مضيفًا: «إن قيام إسرائيل بتمرير اتفاق مثير للجدل يهدف للسماح بتصدير الغاز الطبيعي في إسرائيل إلى تركيا وأوروبا، سيساعد في تسريع الاتفاق».

تأتي تصريحات شتاينتز بعد سلسلة طويلة من التصريحات المكررة من الجانبين التي تتحدث عن قرب التوصل إلى اتفاق بين البلدين، أبرزها تصريح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن إسرائيل «قدمت بعض الاقتراحات حول الطرق لسد النقص في الكهرباء والماء في قطاع غزة المحاصر».

وجمد البلدان، اللذان كانا حليفين فترة طويلة، علاقاتهما بالكامل تقريبًا، منذ الهجوم الذي شنته في 2010 فرقة كوماندوس إسرائيلية على عدد من السفن التي استأجرتها منظمة غير حكومية تركية إسلامية مقربة من نظام إردوغان، لكسر الحصار المفروض على غزة. وأسفرت عن مقتل عشرة أتراك. واعتذرت إسرائيل لتركيا في 2013.