القوات العراقية تواجه دفاعات «داعش» في طريق تحرير الفلوجة

تحاول القوات العراقية، اليوم الأربعاء، التقدم في اتجاه وسط الفلوجة في إطار هجومها الهادف لاستعادتها من أيدي مسلحي تنظيم «داعش» حيث تواجه مقاومة عنيفة فيما لا يزال حوالي 50 ألف مدني عالقين في المدينة.
واحتشدت قوات عراقية على أطراف مدينة الفلوجة، أحد أبرز معاقل الجهاديين في العراق، لكنها تواجه مقاومة قوية من قبل المسلحين، بحسب «فرانس برس».

وعبرت الأمم المتحدة عن قلقها إزاء مصير 20 ألف طفل في المدينة يواجهون مخاطر «التجنيد القسري»، وقال الفريق الركن عبدالوهاب الساعدي قائد عمليات تحرير الفلوجة: «قواتنا توصل تنفيذ العمليات لاقتحام مدينة الفلوجة لكن هناك مقاومة عنيفة من داعش».

وبدأت القوات العراقية، الاثنين، بعد أسبوع من انطلاق عمليات تحرير الفلوجة، مرحلة جديدة عبر إحكام السيطرة لاقتحام المدينة التي تقع على بعد 50 كيلومترًا إلى الغرب من بغداد.  لكن الاقتحام الذي كان يتوقع أن تعقبه حرب شوارع داخل المدينة لم يتم حتى الآن، وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة يتواجد على أطراف الفلوجة: «كلما تحاول قواتنا اقتحام الفلوجة تتفاجأ بدفاعات قوية من داعش».

وشكل تقدم القوات الأمنية وسيطرتها باتجاه ضاحية على الأطراف الجنوبية للفلوجة أكثر ما حققته للوصول نحو مركز المدينة، لكنها واجهت مقاومة شرسة أمس الثلاثاء.  وتحدث قادة أمنيون عن مقتل عشرات من المسلحين منذ انطلاق العملية فجر 23 من الشهر الماضي، دون الكشف عن عدد ضحايا القوات الأمنية.

المزيد من بوابة الوسط