وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد: تصريح السيسي «غاية في الأهمية»

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد القومي المتطرف، أفيغدور ليبرمان، الاثنين إثر مصادقة الكنيست على تعيينه في هذا المنصب تأييده قيام دولة فلسطينية وترحيبه بـ«بعض العناصر الإيجابية جدًا» في مبادرة السلام العربية.

وبُعِيد نيله ثقة الكنيست سعى وزير الدفاع الجديد إلى طمأنة المتخوفين من نهجه المعادي للفلسطينيين، مؤكدًا في خطاب مقتضب تأييده حل النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني على أساس مبدأ «دولتين لشعبين».

كما وجه ليبرمان تحية إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، معتبرًا أن التصريح الذي أدلى به الأخير قبل أسبوعين كان «تصريحًا غاية في الأهمية أوجد فرصة حقيقية يتعين علينا اغتنامها وتلقفها»، بحسب «فرانس برس».

وكان السيسي قال في منتصف مايو إن الفلسطينيين والإسرائيليين أمام «فرصة حقيقية» لحل النزاع وأن السلام الدائم بينهما كفيل بتحسين العلاقات بين مصر وإسرائيل، مؤكدًا استعداد القاهرة «لبذل كل الجهود التي تساهم في إيجاد حل لهذه المشكلة».

أما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي كان واقفًا إلى جانب ليبرمان فقال من جهته إن «مبادرة السلام العربية تتضمن عناصر إيجابية (...) نحن مستعدون لإجراء مفاوضات مع الدول العربية بغية تحديث هذه المبادرة بما يتوافق والتغيرات التي طرأت على المنطقة منذ 2002».
وصادق النواب على تعيين زعيم حزب «إسرائيل بيتنا» وزيرًا للدفاع، والقيادية في حزبه صوفا لاندفير وزيرة للاستيعاب، بأكثرية بسيطة من 55 صوتا (من أصل 120) مقابل 43 صوتًا معارضًا وامتناع نائب واحد عن التصويت، بينما غاب بقية النواب عن الجلسة.

المزيد من بوابة الوسط