استقالة علوش كبير مفاوضي المعارضة السورية

أعلن كبير مفاوضي وفد الهيئة العليا للمفاوضات السورية المعارضة، محمد علوش، استقالته من الوفد متحدثًا عن فشل مفاوضات جنيف واستمرار قصف قوات النظام لمناطق المعارضة المسلحة.

وقال علوش على حسابه بموقع «تويتر» أمس الأحد: «لم تكن التجربة التي مرت بها المفاوضات في الجولات الثلاث (بجنيف برعاية الأمم المتحدة) ناجحة بسبب تعنت النظام واستمراره في القصف والعدوان على الشعب السوري وعدم قدرة المجتمع الدولي على تنفيذ قراراته خاصة فيما يتعلق بالجانب الإنساني من فك الحصار وإدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة والإفراج عن المعتقلين والالتزام بالهدنة السارية منذ 27 فبراير برعاية روسية ـ أميركية».

وأضاف: «وحيث إنني كنت مصرًا مع زملائي في الهيئة والوفد على عدم التنازل عن ثوابت الثورة بتحقيق انتقال سياسي لا وجود لبشار الأسد ورموز نظامه فيه وبينت أكثر من مرة أن المفاوضات إلى ما لا نهاية هي ضرب من العبث بمصير هذا الشعب، فإني أعلن انسحابي من الوفد وقدمت استقالتي للهيئة من منصب كبير المفاوضين»، وفق «فرانس برس».

وتأتي الاستقالة عقب ثلاثة أيام من إبلاغ المبعوث الدولي لسورية ستافان دي ميستورا مجلس الأمن أنه لا ينوي استئناف مفاوضات السلام السورية في جنيف قبل أسبوعين أو ثلاثة.

وتضم الهيئة العليا للمفاوضات أبرز مجموعات المعارضة السورية. ويقود علوش حركة «جيش الإسلام» السلفية المسلحة وهي ضمن مئة مجموعة معارضة أيدت اتفاق وقف الأعمال القتالية الساري منذ 27 فبراير.

وخلف النزاع السوري المستمر منذ مارس 2011 أكثر من 280 ألف قتيل علاوة على ملايين النازحين.

المزيد من بوابة الوسط