كردية متأثرة بنابليون تقود جبهة لطرد «داعش» من الرقة

كشف صحيفة «تايمز» البريطانية في تقرير لها بأن سيدة كردية تقود جبهة في سبيل تحرير الرقة السورية من مسلحي «داعش».

وقالت الصحيفة أن السيدة الكردية واسمها روجدا فيلات (Rojda Felat) متأثرة بأفكار بسمارك، ونابليون بونابرت، وصلاح الدين الأيوبي، وتقاتل ضد متطرفي تنظيم داعش منذ ثلاث سنوات.

وتقود رواجدا وفقا لـ«RT» اليوم الجمعة، مجموعة من المقاتلين الأكراد والعرب يبلغ عددهم 15 ألف شخص تدعمهم قوات خاصة أميركية.

وتقول روجدا إن هدفها هو «تحرير النساء السوريات والكرديات من قيودهن ومن تقاليد المجتمع البالية، وكذلك تحرير سوريا من الإرهاب والتعسف».

وتعتبر السيدة الكردية مثلها الأعلى بعض النساء اللواتي قاتلن حتى الموت ومنهن أرين ماركين التي فجرت نفسها حتى لا تقع في قبضة مسلحي تنظيم «داعش» وتواجه الاستعباد.

وقال أحد رفاق روجدا إن معظم المقاتلات «أخذن على أنفسهن تعهدا بالعفة حتى نهاية المعارك مع داعش».

ويعتقد أن هناك 10 آلاف امرأة كردية في صفوف المقاتلين، بعضهن في ألوية مختلطة، والبعض في ألوية مخصصة للنساء، وفقا للمصدر ذاته.

المزيد من بوابة الوسط