سورية تتقدم على فلسطين وتحتل المركز الأول في البلاد الأكثر خطورة

شكلت سورية، العام الماضي البلد الأكثر خطورة للعاملين في القطاع الصحي الذين يقدمون خدماتهم في ظل الصراعات أو في حالات الطوارئ، متقدمة بفارق كبير على الأراضي الفلسطينية وباكستان واليمن، وفقًا لإحصاءات أصدرتها منظمة الصحة العالمية، الخميس.

وبحسب «فرانس برس»، فإن هذه هي المرة الأولى التي تنشر فيها منظمة الصحة العالمية، مثل هذه البيانات بشكل شامل، كما تحتوي الأرقام التي قدمتها الوكالة على مؤشرات بهجمات وأعمال عنف أخرى سجلها العاملون في مجال الصحة على مدى العامين الماضيين في 19 بلدًا.

وقالت الوكالة: «إن أحد أكثر الأمور المثيرة للقلق هو أن ثلثي الهجمات كان متعمدًا»، مضيفًا: «هذه الهجمات تشكل انتهاكات خطيرة للقانونين الإنساني الدولي».

ووفقًا للتقرير، تم تسجيل 256 هجومًا العام الماضي استهدف المنشآت الطبية والعاملين في مجال الصحة وسيارات الإسعاف في 19 بلدًا، ما أدى لمقتل 434 شخصًا عاملين في القطاع الصحي ومرضى ومدنيين.

وفي سورية، سجلت منظمة الصحة العالمية 135 هجومًا العام الماضي، فضلاً عن أعمال عنف أخرى ضد العاملين في المجال الطبي أو سواه من المرافق الطبية، ما أدى لمقتل 173 شخصًا. أما في 2014 فكانت الهجمات أقل (93)، لكنها قتلت 179 شخصًا.

 

المزيد من بوابة الوسط