انتهاء العمل باستاد المباراة النهائية لمونديال 2022

يستضيف استاد لوسيل المباراة النهائية لمونديال قطر في 18 ديسمبر 2022 (ا ف ب)

قال المهندس تميم العابد، خلال جولة نظّمتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث، إن جميع الأعمال الخرسانية باستاد لوسيل الذي يستضيف المباراة النهائية لمونديال قطر 2022، اكتملت بنسبة 98.5، وهي هيكل الملعب الحديدي، وسقف الملعب، التشطيبات، تركيب المقاعد، وضع العشب.

وتابع مهندس الملعب الذي بدأ العمل فيه في العام 2016: «أما الـ 1.5% المتبقية فهي أنظمة الملعب الإلكترونية، الاتصالات والداتا، الخوادم المطلوبة لعدة استعمالات، منها البث التلفزيوني، التخزين، وتوزيع المعلومات للفئات المختلقة التي ستستخدم وتشغل الملعب، كالفئات الأمنية أو اللوجستية، فيفا أو اللجنة المنظمة المحلية».

وعن عدد المتفرجين في المباراة النهائية المرتقبة في 18 ديسمبر 2022، قال العابد: «طاقة الملعب الاستيعابية تتراوح بين 85 أو 86 ألف متفرج، بينها 80 ألفًا مؤمن لهم رؤية غير محجوبة على الإطلاق لميدان اللعب».

ويقع استاد لوسيل على بُعد 20 كيلومتراً من الدوحة وسيستضيف مباريات في دور المجموعات وأخرى في الأدوار الإقصائية وصولاً إلى النهائي. هو أحد ثمانية ملاعب تستضيف المونديال الأول في الشرق الأوسط.

واستُوحي تصميمه من تداخل الضوء والظلّ الذي يميّز وهج الفنار أو الفانوس، كما يعكس هيكله وواجهته لنقوش بالغة الدقة على أوعية الطعام وغيرها من الأواني التي ميزت العصر الذهبي للفنون والحرف اليدوية في أرجاء العالم العربي والإسلامي. ويضمّ الملعب 3354 غرفة و40 بوابة دخول بحسب العابد.

وفيما سيتمّ تفكيك ملعب راس بوعبود بالكامل بعد المونديال، وتقليص حجم بعض الملاعب الأخرى، سيحتفظ استاد لوسيل بشكله الخارجي «هذا الملعب ضخم للغاية من حيث الهيكلية الخرسانية كي يتم تقليص سعته. تم تصميمه ليبقى على هذا الشكل الخارجي بشكل دائم».

المزيد من بوابة الوسط