إنزاغي يعود إلى لاتسيو للحفاظ على السجل النظيف لإنتر في الدوري الإيطالي

مدرب إنتر ميلان سيموني إنزاغي خلال مباراة فريقه مع مضيفه فيورنتينا في الدوري الإيطالي .. 21 سبتمبر 2021(اف ب / أرشيف)

يسعى مدرب إنتر ميلان سيموني إنزاغي إلى الحفاظ على سجل فريقه خالياً من الخسارة عندما يحلّ ضيفا على فريقه السابق لاتسيو، السبت في افتتاح المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وتشهد المرحلة قمة نارية بين يوفنتوس، الساعي إلى العودة بقوة إلى المنافسة على اللقب، وضيفه روما بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو.

ويعوّل إنزاغي على القوة الهجومية الضاربة لفريقه صاحب المركز الثالث برصيد 17 نقطة والوحيد الى جانب نابولي المتصدّر بالعلامة الكاملة وميلان مطارده المباشر بفارق نقطتين، لم يخسر حتى الآن هذا الموسم.

ويعتبر خط هجوم إنتر ميلان الذي حقق خمسة انتصارات وتعادلين، الأفضل حتى الآن في الدوري بتسجيله 22 هدفا، وهي أفضل غلة للفريق في هذه المرحلة من الموسم منذ 1950-1951.

لكن العودة المتأخرة للثنائي الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس وخواكين كوريا من أميركا الجنوبية بعد خوضهما الخميس مباراة الجولة الثانية عشرة من تصفيات مونديال قطر ضد البيرو (1-صفر) في بوينوس آيرس، قد تترك إنزاغي بدون مهاجمين رئيسيين.

ويمني إنزاغي النفس بتحقيق نتيجة إيجابية قبل مواجهتين حاسمتين الأسبوع المقبل، الأولى ضد ضيفه شريف تيراسبول المولدافي مفاجأة مسابقة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، في الجولة الثالثة لمنافسات المجموعة الرابعة التي يتصدرها الأخير بفوزين مدويين على ضيفه شاختار دانييتسك الأوكراني ومضيفه ريال مدريد، والثانية ضد يوفنتوس الأحد المقبل.

ويستعد مشجعو لاتسيو لاستقبال حار لإنزاغي الذي قادهم إلى الفوز بكأس إيطاليا (2019) والكأس السوبر الإيطالية (2017 و2019) والعودة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي للمرة الأولى منذ 13 عامًا، على الرغم من الطبيعة الخلافية لرحيله عن النادي.

وأنهى إنزاغي الذي لعب مع لاتسيو بين 1999 و2010 توج معه خلالها بلقب الدوري (2000) والكأس السوبر الأوروبية (1999) وكأس إيطاليا (2000 و2004 و2009) والكأس السوبر الإيطالية (2001 و2009)، ارتباطه بالقطب الثاني للعاصمة بعد 22 عاما (لاعبا ومدربا) عندما رفض تمديد عقده لقبول التحدي المتمثل في خلافة أنطونيو كونتي في إنتر ميلان.

وحلّ ماوريتسيو ساري خلفا لإنزاغي في الإدارة الفنية للاتسيو ضمن التغيييرات التي شهدتها دكة بدلاء الأندية الإيطالية هذا الصيف وشملت 12 مدربا.

وبدأ لاتسيو الموسم الجديد بفوزين متتاليين (على إمبولي وسبيتسيا) قبل أن ينتكس في مبارياته الخمس التالية حيث حقق فوزا واحدا كان على حساب جاره وغريمه روما مقابل خسارتين (أمام ميلان وبولونيا في المرحلة السابعة) وتعادلين (مع كالياري وتورينو).

ويهدف لاتسيو إلى تجنب تلقي هزيمتين متتاليتين في الدوري للمرة الأولى منذ مارس الماضي والحفاظ على سجله خاليا من الخسارة للمباراة السابعة عشرة تواليا، معولا على العودة المحتملة لهدافه تشيرو إيموبيلي صاحب ستة أهداف هذا الموسم والعائد من الإصابة.

كما يأمل لاتسيو في الاستعداد الجيد لاستضافة مرسيليا الفرنسي الخميس المقبل في الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ».

المزيد من بوابة الوسط