«أميركا للتنس»: اليافعة رادوكانو تكتب التاريخ كأول صاعدة من التصفيات تحرز لقب غراند سلام

لاعبة التنس البريطانية الواعدة إيما رادوكانو. (الإنترنت)

أصبحت البريطانية الواعدة إيما رادوكانو البالغة من العمر 18 عامًا أول لاعبة صاعدة من التصفيات تحرز لقبًا في البطولات الأربع الكبرى في التنس، بفوزها على الكندية الواعدة ليلى فرنانديس (19 عامًا) مساء السبت بنتيجة 6-4 و6-3 في المباراة النهائية لبطولة أميركا المفتوحة.

والبطولة هي آخر بطولات الـ«غراند سلام»، وأُقيمت على ملاعب فلاشينغ ميدوز. وباتت رادوكانو المصنفة 150 عالميًّا، أول بريطانية منذ 44 عامًا تفوز بلقب في البطولات الأربع الكبرى، وأصغر بطلة في الـ«غراند سلام» منذ الروسية ماريا شارابوفا، التي توجت بلقب بطولة «ويمبلدون»، ثالث البطولات الأربع الكبرى، العام 2004 في سن السابعة عشرة، حسب وكالة «فرانس برس».

كما أصبحت إيما أول بريطانية تحرز لقب بطولة كبرى منذ فيرجينيا وايد في «ويمبلدون» العام 1977 وأول بريطانية متوجة في «فلاشينغ ميدوز» منذ وايد نفسها في 1968.

وكانت الملكة إليزابيث الثانية من أوائل من أشادوا بالتتويج الرائع لرادوكانو، وقالت في بيان «إنه إنجاز رائع في مثل هذه السن المبكرة وشهادة على عملكم الجاد وتفانيك».

وكانت وايد ومواطنها الأسطورة تيم هنمان من بين الجماهير الـ23700 الحاضرين بملعب آرثر آش في أول نهائي نسائي في البطولات الأربع الكبرى بين لاعبتين غير مصنفتين، والنهائي الأول في بطولة كبرى بين مراهقتين، منذ فوز سيرينا وليامس في فلاشينغ ميدوز 1999 عندما كانت بعمر السابعة عشرة على السويسرية مارتينا هينغيس (18 عاماً آنذاك). كما هو ثامن نهائي بن مراهقتين في عصر البطولات المفتوحة بين المحترفات والهواة بدءاً من العام 1968.

واكدت رادوكانو «إن وجود فيرجينيا هنا وأيضًا تيم يعني الكثير، وأن يكون لديك مثل هذه الأساطير والرموز البريطانية، وأن أسير على خطاهم، لقد أعطاني ذلك الإيمان بإمكانية فعلي ذلك بالفعل».

وباتت رادوكانو أصغر بطلة في فلاشينغ ميدوز منذ تتويج سيرينا وليامس في عام 1999 وأول بطلة أمريكا المفتوحة للسيدات لا تخسر مجموعة منذ وليامس أيضا في عام 2014، حيث فازت بعشر مباريات، بينها ثلاث مباريات في التصفيات، وكسبت 20 مجموعة دون أن تخسر واحدة.

المزيد من بوابة الوسط