أول إصابة كورونا في القرية الأولمبية قبل أسبوع من الأولمبياد

البعثات تصل العاصمة اليابانية طوكيو. (فرانس برس)

قبل أسبوع من انطلاق الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو، أعلن المنظمون، اليوم السبت، عن  أول حالة إصابة بفيروس كورونا في القرية الأولمبية، لكنهم طمأنوا بشأن فعالية الإجراءات الصارمة المتخذة للحد ّمن انتقال كوفيد-19.

وقال المتحدث باسم اللجنة المنظمة تاكايا ماسا في مؤتمر صحفي: «هناك شخص في القرية، هذه أول حالة مسجّلة داخل القرية، وتم اكتشافها عند الوصول»، دون أن يحدّد ما إذا كان رياضيًا أو أحد أفراد البعثات، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

وبحسب الصحف اليابانية، يتعلق الأمر بشخص أجنبي، من دون إيضاح المزيد، وتأجلت الألعاب المقررة بين 23 يوليو الجاري و8 أغسطس المقبل من العام الماضي بسبب جائحة كورونا، واتخذت إجراءات صحية صارمة في اليابان بغية إقامة الحدث العالمي المقرر مرة كل أربع سنوات.

وقال المدير العام لألعاب طوكيو 2020 توشيرو موتو: «جاءت نتيجة هذا الشخص إيجابية خلال فحوص القرية، لا نعرف إذا كان تلقى اللقاح أم لا. في القرية، ستكون هناك إجراءات صارمة لمكافحة كوفيد: سيخضع الرياضيون لفحوص يومية، وإذا جاءت نتيجة أحدهم إيجابية سيتمّ عزله».

وتابع: «نحن متأكدون من أن كل الجهود ستبذل لضمان السلامة في القرية الأولمبية. المهم هو ردّ الفعل السريع والتأكد من حماية وسلامة كل الرياضيين».

وتُسجَّل أعداد متزايدة من الإصابات في العاصمة اليابانية، حيث أعلنت حالة طوارئ طبية منذ الإثنين الماضي تستمر حتى 22 أغسطس.

وستجري المسابقات خلال الألعاب في ملاعب من دون جمهور، بينما يخضع عشرات آلاف المشاركين من رياضيين ورسميين مرورًا بالصحفيين القادمين من الخارج، لقيود كبيرة.

المزيد من بوابة الوسط