ضربة ترجيح ضائعة تصنع من راشفورد بطلا قوميا في بريطانيا

الجماهير الإنجليزية أمام جدارية راشفورد. (الصفحة الرسمية للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عبر فيسبوك)

تحول ماركوس راشفورد إلى بطل قومي في بريطانيا، بعد أن تهافت الجميع على جدارية كبرى تحمل صورته، لتقديم واجب الاعتذار له؛ حيث حرصت جماهير كرة القدم الإنجليزية بجميع انتماءاتها المختلفة على زيارة جدارية لاعب مانشستر يونايتد راشفورد، وغطت العبارات الداعمة الجدارية في مدينة مانشستر، بعد تعرضه للتشويه عقب خسارة إنجلترا أمام إيطاليا في نهائي «يورو 2020».

وأضاع كل من راشفورد وزميلاه جادون سانشو وبوكايو ساكا، ركلات الترجيح في المباراة النهائية لتفوز إيطاليا باللقب، ليأخذ الحدث منحى آخر، كون الثلاثي الإنجليزي من أصحاب البشرة السمراء، حيث تعرض بعد ذلك اللاعبون الثلاثة لإساءات عنصرية على وسائل التواصل الاجتماعي، وكاد الأمر يتحول إلى حرب عنصرية من بعض متعصبي التشجيع للمنتخب الإنجليزي، لكن شرطة مانشستر تباشر التحقيق في الواقعة برمتها.

وكشفت الصفحة الرسمية للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، عبر «فيسبوك»، عن كم من الصور المعبرة عن دعم راشفورد في محنته، حيث ملأت الجدارية التي تحمل صورة راشفورد عبارات تصفه بالقدوة والإنسان الرائع والبطل، كما نقل له كاتبو الرسائل إنهم يريدون التعبير عن دعمهم وحبهم له، مؤكدين رفضهم العنصرية التي طالته.

المزيد من بوابة الوسط