إنريكي: سعيد رغم خروج إسبانيا فلدينا لاعب ضد قوانين المنطق

إنريكي مع ألكانتارا وهو يواسي زميله عقب نهاية مباراة إيطاليا. (إنترنت)

أكد مدرب إسبانيا لويس إنريكي، أنه لا مجال للشكوى بعد خروج بلاده من قبل نهائي بطولة أوروبا 2020 لكرة القدم بركلات الترجيح أمام إيطاليا، وأصر على أنه يوجه التهنئة للاعبيه على مجهودهم الكبير خلال منافسات البطولة، وسجل ألفارو موراتا هدف التعادل بعد انفراد بالمرمى، لتعود إسبانيا إلى أجواء المباراة بعدما تقدم فيدريكو كييزا بالهدف الأول لإيطاليا في استاد ويمبلي بعد مرور ساعة من اللعب.

لكن بعد إخفاق الفريقين في هز الشباك خلال باقي الوقت الأصلي، ثم الوقت الإضافي، أهدر موراتا في ركلات الترجيح، ثم سجل جورجينيو الركلة الحاسمة، لتنتزع إيطاليا بطاقة الظهور في النهائي، وقال لويس إنريكي في مؤتمر صحفي: «هذه ليست ليلة حزينة بالنسبة لي على الإطلاق، بكل تأكيد هناك بعض الإحباط، لكن هكذا حال كرة القدم في مستوى النخبة، يجب أن تتعلم ثقافة الفوز والخسارة»، بحسب ما نقلته «رويترز».

وأضاف: «تحدثنا كثيرا عن أسلوبنا المفضل في اللعب، وشعر اللاعبون بالثقة في ذلك، ولا أستطيع إلا تهنئتهم فقط، ليس لديّ أي شكوى، أظهرنا أننا نلعب كفريق، الآن من المهم التعافي وسنلتقي مجددا قبل تصفيات كأس العالم».

ووجه لويس إنريكي إشادة خاصة للاعب وسط برشلونة بيدري، البالغ عمره 18 عاما، بعد مستواه المميز، حيث أكمل الإسباني بيدري كل تمريراته 56 بنجاح على مدار 90 دقيقة في الوقت الأصلي في ويمبلي، ولا يوجد سوى الفرنسي صمويل أومتيتي امتلك نسبة تمرير 100% لعدد أكبر من التمريرات في مباراة واحدة ببطولة أوروبا منذ 1980.

وأضاف مدرب برشلونة السابق: «لا يوجد لاعب عمره 18 عاما فعل ما فعله، مستواه ودوره في الفريق وقدرته على إيجاد المساحات وإمكاناته وشخصيته، لم أجد أبدا أي لاعب يفعل ما يفعله، هذا يخالف المنطق».

المزيد من بوابة الوسط