توتنهام يقترب من هزيمة مانشستر يونايتد في راسب فلسفة برشلونة

البوسني ميراليم بيانيتش. (أرشيفية - إنترنت)

بات البوسني ميراليم بيانيتش مرشحًا للرحيل عن نادي «برشلونة» الإسباني في الصيف الجاري واقترب «توتنهام» من الفوز بتوقيعه قبل جاره «مانشستر يونايتد»، بعد أن تصارعت عدة أندية أوروبية في الفترة الحالية على الفوز بتوقيع الدولي البوسني بيانيتش، لاعب وسط «برشلونة»، بعدما باتت أيامه في النادي الكتالوني معدودة في ظل عدم الحاجة لجهوده من قبل المدير الفني للفريق الإسباني رونالد كومان.

ويعتبر نادي «توتنهام» الإنجليزي حاليًا أحد أبرز الأندية المهتمة بالحصول على توقيع بيانيتش إلى جانب جاره فريق «مانشستر يونايتد»، فضلًا عن «يوفنتوس» الإيطالي، النادي السابق للموهوب البوسني، الذي تألق بين صفوفه وحصد الألقاب.
وكشفت تقارير إنجليزية في الساعات الماضية تفوق نادي «توتنهام» على نظيره «مانشستر يونايتد» في معركة الفوز بتوقيع بيانيتش، وأن لاعب الوسط الصربي بات قريبًا جدًّا من ارتداء قميص «السبيرز» في الموسم الكروي الجديد، بحسب ما نقله موقع «آس» الإسباني.

ووفقًا لجريدة «ديلي إكسبريس» البريطانية، فإن نادي «توتنهام» قريب جدًّا من هزيمة نظيره «مانشستر يونايتد» في معركة الاستحواذ على ميراليم بيانيتش، وأوضحت الجريدة أن سر حسم الصفقة لصالح نادي «توتنهام» يعود إلى المدير الرياضي لنادي «توتنهام» فابيو باراتيشي، الذي كان يشغل هذا المنصب من قبل في «يوفنتوس»، حينما تم حسم صفقة انتقال ميراليم بيانيتش إلى «برشلونة».

وأضافت الجريدة البريطانية أن مسؤولي «برشلونة» على استعداد للسماح لبيانيتش بالرحيل، لأنه فشل في التوافق مع فلسفة النادي الإسباني، كما أن رحيله سيسهم في حل مشكلة سقف الرواتب التي يعانيها «برشلونة» حاليًا، وتهدد بحرمانه من إبرام أي صفقات جديدة.

ميراليم بيانيتش (30 عامًا) انضم إلى «برشلونة» في صيف العام الماضي قادمًا من «يوفنتوس» الإيطالي مقابل 61 مليون يورو، ولكنه لم يقدم ما كان منتظرًا منه في قلعة «كامب نو»، وشارك أساسيًا في ست مباريات فقط خلال الموسم الماضي، ويتبقى في عقد ميارليم بيانيتش مع «برشلونة» ثلاث سنوات.
وكشفت تقارير إسبانية في الساعات الماضية، أن نادي «برشلونة» قد يمنح اللاعب خطاب حرية للانتقال إلى أي نادٍ يرغب في التوقيع معه، من أجل التخلص منه، وهو ما يعني خسارة «برشلونة» نحو 45 مليون يورو، من مقابل ضم اللاعب قبل موسم واحد فقط.

المزيد من بوابة الوسط