«يوروبا ليغ» تشعل الطموحات بين مانشسر يونايتد وغرناطة

مانشستر يونايتد أمام ميلان (إنترنت)

يأمل «مانشستر يونايتد» الإنجليزي الإبقاء على حلمه بإحراز لقبه الأول منذ 2017 حين يصطدم الخميس بطموح مضيفه «غرناطة» الإسباني في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة «يوروبا ليغ» لكرة القدم.

وتخطى «يونايتد» صدمة الخروج من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا بوصوله إلى ربع نهائي المسابقة القارية الثانية من حيث الأهمية، متخلصًا في طريقه من عقبتين صعبتين للغاية هما «ريال سوسييداد» الإسباني و«ميلان» الإيطالي، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

ويمني «الشياطين الحمر» الذين ضمنوا إلى حد كبير عودتهم الموسم المقبل إلى دوري الأبطال من خلال مركزهم الثاني في الدوري الممتاز، النفس بالذهاب حتى النهاية من أجل إحراز لقبهم الأول منذ 2017 حين توِّجوا أبطالًا لمسابقة «يوروبا ليغ» بالذات.

ويبدو فريق المدرب النرويجي أولي غونار سولشاير مرشحًا لتخطي «غرناطة» الذي يستضيف الذهاب الخميس، لكن عليه الحذر من طموح الفريق الإسباني، ووضع «يونايتد» خلفه خروجه المخيب من ربع نهائي كأس إنجلترا بالخسارة أمام «ليستر» 1-3، وذلك بفوزه الأحد على «برايتون» 2-1 في الدوري الممتاز بعدما كان متخلفًا.

ويخوض «يونايتد» لقاء الخميس بغياب عنصرين مهمين هما الفرنسي أنتوني مارسيال للإصابة والعاجي إيريك بايي لإصابته بفيروس كورونا، وبعد بداية واعدة، جدًا في الدوري الإسباني، تراجعت نتائج «غرناطة» وبات حاليًا في المركز التاسع.

ورغم التراجع في الدوري الإسباني، إلا أنه تميز في مشاركته القارية الأولى على الإطلاق ووصل إلى ربع النهائي عن جدارة بعدما تفوق في دور المجموعات خارج ملعبه على «إيندهوفن» الهولندي، ثم تخلص في الدور الثاني من «نابولي» الإيطالي قبل أن يزيح في ثمن النهائي فريق سولشاير السابق «مولده» النروجي.

بالنسبة للمدرب دييغو مارتينيس الذي سبق له أن أحرز لقب «يوروبا ليغ» حين كان مساعدًا للمدرب أوناي إيمري في «إشبيلية»، فإن «غرناطة» يخوض الخميس إحدى أهم المباريات في تاريخه.