هزيمة مذلة وتاريخية تفقد «تشيلسي» صوابه مع توخل نحو دوري الأبطال

توماس توخل (فرانس برس)

مني «تشيلسي» بالخسارة الأولى بإشراف مدربه الألماني توماس توخل عندما سقط بنتيجة مدوية ومفاجئة 2-5 على أرضه أمام «وست بروميتش ألبيون»، وصيف القاع اليوم السبت، بعدما طرد له المدافع البرازيلي تياغو سيلفا بعد مرور نصف ساعة، في افتتاح المرحلة الثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وحقق «تشيلسي» سلسلة من 14 مباراة من دون هزيمة في جميع المسابقات منذ وصول توخل إلى رأس الجهاز الفني خلفًا لفرانك لامبارد في يناير الماضي، إلا أن هذه البداية المثيرة وصلت إلى نهاية غير متوقعة أمام خصم غير متوقع على ملعب «ستامفورد بريدج»، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

الهزيمة المفاجئة تشكل نكسة في مسعى النادي اللندني لإنهاء الموسم في أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل، وكان هذا الفوز الأول لـ«وست بروميتش» في معقل «تشيلسي» في الدوري منذ العام 1978.

وافتتح الأميركي كريستيان بوليسك التسجيل للبلوز (27) قبل أن يطرد سيلفا بعد دقيقتين إثر إنذار ثان، ما شكل منعطفًا للمباراة، وأنهى «وست بروميتش» الشوط الأول متقدمًا 2-1 بهدفين في الوقت بدل الضائع بفضل ثنائية البرازيلي ماتيوس بيريرا، قبل أن يواصل تفوقه بهدف ثالث للأيرلندي كالوم روبنسون (63) ورابع للسنغالي مبايي دياغني (68).

وأعاد البديل مايسون ماونت آمالًا ضئيلة بتقليصه الفارق في الدقيقة 71، إلا أن النادي اللندني لم ينجح في البناء على ذلك قبل أن يقضي عليه روبنسون بهدف خامس في الوقت بدل الضائع (90+1).

وكانت هذه الخسارة الأولى لـ«تشيلسي» في الدوري في عشر مباريات ليبقى في المركز الرابع بـ51 نقطة الذي قد يخسره في حال فوز «وست هام» الخامس بـ49 و«توتنهام» السادس بـ48 في مباراتيهما.

المزيد من بوابة الوسط