«بايرن ميونيخ» يرفض التخلي عن فليك لخلافة لوف في المنتخب الألماني

مدرب بايرن ميونيخ الألماني هانزي فليك. (فرانس برس)

أكد الرئيس التنفيذي لنادي «بايرن ميونيخ»، متصدر الدوري الألماني لكرة القدم، كارل هاينتس رومينيغه، أنه ليست لديه أي نية للتخلي عن خدمات مدربه هانزي فليك المتوج معه بستة ألقاب في عام واحد، من أجل خلافة يواكيم لوف في تدريب المنتخب الألماني عقب نهائيات كأس أوروبا الصيف المقبل.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (دي بي آيه) عن رومينيغه قوله: «سنكون في غاية الحماقة إذا تركنا مدربنا يغادر قبل الأوان».

وأضاف الرجل القوي في النادي البافاري أنه تحدث مع رئيس الاتحاد الألماني للعبة، فريتس كيلر، الذي طمأنه، وقال: «أجد قرار الاتحاد الألماني جادًّا وصحيحًا بعدم الاتصال بأي مدرب لا يزال مرتبطًا بعقد بعد 30 يونيو 2021».

ووقع فليك على عقد مع «بايرن ميونيخ» حتى العام 2023.

وتابع رومينيغه الذي يحرص على أن يبقى فليك على رأس الإدارة الفنية للفريق حتى نهاية عقده: «نعيش حاليًا الفترة الأكثر نجاحًا في تاريخ بايرن ميونيخ»، مشيرًا إلى أن «كل اتفاق يتضمن حقوقًا، ولكن أيضًا واجبات».

ومع ذلك، يبدو فليك مرشحًا مثاليًا، خصوصًا أنه يعرف جيدًا خبايا المنتخب الوطني كونه شغل منصب المدرب المساعد للوف خلال تتويج المانشافت بكأس العالم 2014 في البرازيل.

وساهم خلافه مع المدير الرياضي لـ«بايرن ميونيخ» لاعب وسطه الدولي البوسني السابق حسن صالح حميديتش في تأجيج شائعة رحيله عن النادي البافاري من قبل وسائل الإعلام الألمانية.

وتذكر الصحافة الألمانية كثيرًا اسمًا آخر لخلافة لوف الذي أعلن أنه سيتخلى عن منصبه الصيف المقبل بعد 15 عامًا على رأس الإدارة الفنية للمانشافت، هو رالف رانغنيك الذي لا يشرف على تدريب أي فريق حاليًا، الذي يعد مهندس نجاح «لايبزيغ»، حيث قاده مرتين 2015-2016 و2018-2019.

كما تتطرق وسائل الإعلام إلى اسم لوثار ماتيوس، صاحب الرقم القياسي في عد المباريات مع المنتخب الألماني (150)، لكن خبرته التدريبية للمنتخبات تقتصر على عشر مباريات على رأس الإدارة الفنية للمنتخب البلغاري في الفترة بين 2010 و2011.

المزيد من بوابة الوسط