ليلة في خدمة برشلونة وريال مدريد بـ«الليغا»

مباراة خيتافي و أتلتيكو مدريد (فرانس برس)

فرمل خيتافي المنقوص ضيفه أتلتيكو مدريد المتصدر عندما أرغمه على التعادل السلبي السبت، مقدما خدمة لوصيفه الموقت ريال مدريد الفائز بشق النفس على ضيفه إلتشي 2-1، وبرشلونة مضيِّف هويسكا الإثنين في ختام المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم «الليغا».

وفشل أتلتيكو في العودة بالنقاط الثلاث من ملعب خيتافي، واكتفى بنقطة واحدة عزز بها صدارته برصيد 63 نقطة، فاستغل جاره ريال مدريد حامل اللقب التعثر ليقلص الفارق بينهما إلى 6 نقاط، فيما يملك برشلونة فرصة استعادة المركز الثاني وتقليص الفارق إلى أربع نقاط في حال فوزه على ضيفه هويسكا صاحب المركز الأخير، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

وبرغم أن أتلتيكو مدريد لم يخسر في مباراته الرابعة تواليا حيث تعادل مرتين وفاز بمثلهما في «الليغا»، إلا أن هذا التعادل لم يصب في مصلحته في سعيه للفوز بلقبه الأول في الدوري منذ العام 2014.

كما ترك أكثر من علامة استفهام قبل مباراته الأوروبية أمام مضيفه تشيلسي الإنجليزي في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري الأبطال، حيث يتوجب عليه تعويض خسارته ذهابا صفر-1.

وأبقى مدرب أتلتيكو الأرجنتيني دييغو سيميوني المهاجم البرتغالي جواو فيليكس والفرنسيين توما ليمار وموسى ديمبيلي وجيوفري كوندوغبيا على مقاعد البدلاء، وهدد أتلتيكو مرمى منافسه الذي يصارع للبقاء مرتين عبر البلجيكي يانيك كاراسكو.

وبخلاف مجريات المباراة، كاد خيتافي أن ينهي الشوط الأول متقدما بعد تسديدة من كارليس ألينيا صدها الحارس السلوفيني يان أوبلاك وتهيأت أمام الصربي نيمانيا ماكسيموفيتش الذي التف حول نفسه ومررها عرضية عالية تابعها المهاجم الكولومبي خوان كوتشو هرنانديس مقصية علت المرمى.

ودفع سيميوني مع بداية الشوط الثاني بمهاجمه فيليكس الذي سجل هدفا بضربة رأسية ألغي بعد الاستعانة بحكم الفيديو المساعد «في أيه آر» الذي أكدت تجاوز الكرة خط الملعب قبل تمريرة ماركوس يورنتي.

المزيد من بوابة الوسط