إبراهيموفيتش يستعين بدراجة للوصول إلى مهرجان سان ريمو بعد حادث طريق

إبراهيموفيتش والمدرب الصربي سينيسا خلال مهرجان سان ريمو الموسيقي (فرانس برس)

كشف السويدي المخضرم مهاجم ميلان الإيطالي زلاتان إبراهيموفيتش أمس الجمعة، أنه اضطر إلى الاستعانة بأحد الدراجين المارين بجانب السيارة التي كانت تقله إلى مهرجان سان ريمو الموسيقي، من أجل تفادي التأخر بسبب زحمة السير على الطريق السريع.

وشارك اللاعب البالغ 39 عاما في مهرجان سان ريمو الذي استمر لخمسة أيام على ساحل ليغوريا، كأحد المقدمين الضيوف، لكن، على الرغم من الإصابة التي يعاني منها، عاد إلى ميلان في منتصف الأسبوع لكي يؤازر زملاءه في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 في الدوري المحلي، ما تسبب بتخلف «روسونيري» عن جاره إنتر المتصدر بفارق ست نقاط، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

ومن المتوقع أن يغيب إبراهيموفيتش الذي عاد إلى ميلان العام الماضي وسجل له هذا الموسم 14 هدفا في 14 مباراة في الدوري، عن مواجهة فريقه السابق مانشستر يونايتد الإنجليزي الخميس المقبل في ذهاب ثمن نهائي «يوروبا ليغ» بسبب الإصابة.

وقال النجم السويدي في مؤتمر صحفي إنه بعد التدريب والعلاج عاد إلى سان ريمو لكنه علق في ازدحام مروري بسبب حادث على الطريق السريع، مضيفا: «بعد ثلاث ساعات في السيارة، طلبت من سائقي أن يفتح الباب للسماح لي بالخروج، أوقفت سائق دراجة نارية وسألته هل يمكنك أن تقلني إلى سان ريمو؟».

وتابع: «أعلم أنه أمر لا يصدق، لقد سجلت الفيديو لأنه لولا ذلك لما صدقني أحد، هل قمت بمخاطرة؟ ربما نعم، لكنني لست خائفا من المخاطرة ولم يكن بإمكاني فعل أي شيء آخر للوصول إلى هناك في الوقت المناسب».

وكشف «شخصان فقط شاهدا ما حصل، السائق وصديق، أعطاني جهاز تعقب (جي بي إس) لتحديد موقعي، في حال اصطحبني الدراج لا أعرف إلى أين».

وأدى إبراهيموفيتش وصديقه الصربي سينيسا ميهايلوفيتش، ابن الـ52 عاما الذي يشرف على تدريب بولونيا الأغنية الإيطالية التي اشتهرت في السبعينات «ايو فاغابوندو».