ميلان يعود إلى سكة الانتصارات في مباراة الحظ السيئ أمام روما

ميلان ورما (إنترنت)

على الملعب الأولمبي، عاد ميلان إلى سكة الانتصارات في الدوري الإيطالي لكرة القدم بعد الخسارتين اللتين مني بهما في المرحلتين الماضيتين بفوزه على مضيفه القوي روما 2-1 في لقاء خسر خلاله جهود نجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والتركي هاكان جالهان أوغلو والكرواتي إنتي ريبيتش الذي كان صاحب هدف الفوز.

وفرض ميلان أفضليته منذ صافرة البداية وهدد مرمى نادي العاصمة بفضل تحركات إبراهيموفيتش وريبيتش بشكل خاص وألغي له هدفان في الدقائق الأولى للإنجليزي فيكايو توماري بسبب خطأ على الحارس الإسباني باو لوبيز وتسلل على إبراهيموفيتش تواليا، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

وتدخل الحظ للوقوف في وجه ميلان عندما نابت العارضة عن لوبيز في الدقيقة 27 لصد رأسية الدنماركي سايمون كاير اثر ركلة ركنية في أبرز فرص الشوط الأول الذي شهد أيضا محاولات لروما اذ رفض له هدف أيضا للأرميني هنريك مخيتاريان، كما فرط الأخير بانفراد عندما حاول لعب الكرة فوق الحارس جانلويجي دوناروما فاخطأ المرمى.

وعندما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة، حصل ميلان على ركلة جزاء بعد خطأ من فيديريكو فازيو على دافيدي كالابريا، فانبرى لها العاجي فرانك كيسييه ونفذها بنجاح، رافعا رصيده إلى ثمانية أهداف، بينها سبعة من ركلات جزاء، إلا أن روما اطلق المواجهة من نقطة الصفر في مستهل الشوط الثاني بهدف للفرنسي جوردان فيرتوت، رافعا رصيده الشخصي إلى 10 اهداف هذا الموسم.

وبعد استبداله التركي هاكان جالهان أوغلو خلال استراحة الشوطين للإصابة، اضطر ستيفانو بيولي إلى اجراء تبديل اضطراري باخراج إبراهيموفيتش الذي بدا متاثرا بأوجاع في فخذه الأيسر، واستبداله بالبرتغالي رافايل لياو، لكن «روسونيري» لم يتأخر بخروج السويدي، اذ اعاده ريبيتش إلى المقدمة بعد تمريرة من البلحيكي أليكسيس ساليماكرز اثر خطا في ابعاد الكرة من الحارس باو لوبيز، إلا أن ريبيتش لم ينعم طويلا بالهدف لأنه تعرض بدوره لإصابة عضلية ولحق بجالهان أوغلو وإبراهيموفيتش.

المزيد من بوابة الوسط