بيكيه يثير غضب جماهير ريال مدريد في عيد ميلاده الـ34

جيرارد بيكيه (أرشيفية : الإنترنت)

أثار مدافع فريق برشلونة، جيرارد بيكيه، جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد التعليق على عدد بطولات الدوري الإسباني التي حصل عليها الغريم التلقيدي ريال مدريد، ونشر بيكيه تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر: «34 في إشارة إلى ذكرى ميلاده وبلوغ الـ34 عاماً، اليوم الثلاثاء 2 فبراير».

وأعاد حساب أحد البرامج التليفزيونية تغريدة بيكيه، ووضع عليها صورة احتفال الغريم، ريال مدريد بالتتويج ببطولة الدوري المحلي الـ34 في تاريخ النادي، وهو الرقم القياسي للبطولة.

ولم يتردد بيكيه في التعليق على صورة احتفال ريال مدريد بدوري الموسم الماضي، وكتب: «لم أكن أعرف أن الهدايا تعتبر بطولة الدوري»، في إشارة لتراجع «الميرينغي» في جدول ترتيب الدوري الموسم الجاري لصالح برشلونة.

يُذكر أن ريال مدريد خسر الجولة الأخيرة في الدوري على يد ليفانتي (1-2)، وتراجع للمركز الثالث خلف برشلونة الذي فاز في الجولة نفسها على أتلتيك بيلباو (2-1)، في حين يتصدر أتلتيكو مدريد عن كلا الغريمين بفارق 10 نقاط.

وقاد المهاجم الدولي الأوروغوياني لويس سواريز فريقه أتلتيكو مدريد إلى التغريد خارج السرب والابتعاد 10 نقاط في الصدارة بالفوز على مضيفه قادش (4-2)، وانتزع برشلونة الوصافة من غريمه التقليدي ريال مدريد بفوزه على أتلتيك بلباو (2-1) الأحد في ختام المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم«الليغا».

في المباراة الأولى، فرض سواريز القادم مطلع الموسم الحالي من برشلونة، نفسه نجما للمباراة بتسجيله ثنائية في الدقيقتين 28 و48 رافعا رصيده إلى 14 هدفا هذا الموسم فانفرد بصدارة لائحة الهدافين بفارق هدفين عن شريكه السابق مهاجم إشبيلية الدولي المغربي يوسف النصيري.

واستغل أتلتيكو مدريد جيدا خسارة مطارده المباشر وجاره ريال مدريد حامل اللقب أمام ضيفه ليفانتي (1-2) السبت فابتعد عنه بفارق عشر نقاط مع مباراة مؤجلة معززا حظوظه في التتويج باللقب للمرة الحادية عشرة في تاريخه والأولى منذ موسم 2013-2014.

الفوز هو الثامن على التوالي لأتلتيكو مدريد والسادس عشر هذا الموسم مقابل تعادلين وخسارة واحدة كانت أمام ريال مدريد (صفر-2) في المرحلة الثالثة عشرة في 12 ديسمبر الماضي.

المزيد من بوابة الوسط