ألمانيا ترفض إقامة مباراة ليفربول في دوري الأبطال وتمنح كلوب حق اللجوء لبلاده

يورغن كلوب (فرانس برس)

ألقت قيود السفر الصارمة الجديدة في ألمانيا بظلال من الشك على لقاء لايبزيغ أمام ضيفه ليفربول الإنجليزي في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، بعدما قال ناطق باسم الحكومة لوكالة «فرانس برس» الإثنين إن القواعد لا تستثني الرياضيين المحترفين.

وصرح ناطق باسم وزارة الداخلية لوكالة «فرانس برس» بأن الحظر المفروض على المسافرين من البلدان التي تعاني أنواعا جديدة أكثر عدوى من فيروس كورونا مثل بريطانيا لا يتضمن أحكامًا خاصة بالرياضيين المحترفين.

وتحظر ألمانيا اعتبارا من أول من أمس السبت وحتى 17 فبراير الحالي مبدئيا، الدخول عبر البر والبحر والجو لغالبية الأشخاص من خمس دول تشهد تفشيا واسعا لنسخ فيروس كورونا المتحورة هي المملكة المتحدة وإيرلندا والبرازيل والبرتغال وجنوب أفريقيا، وهو ما قد يعرقل رحلة ليفربول إلى لايبزيغ لمواجهة فريق المدينة على ملعب «ريد بول أرينا» في 16 فبراير.

وفي حال لم يتم منحهم إعفاء خاصا، فلن يتمكن الجهاز الفني ولاعبو ليفربول من دخول ألمانيا من بريطانيا وفقًا للقوانين المفروضة، والتي تشمل حظر الدخول عبر الجو والحافلات والقطارات، لكن توجد عدة استثناءات أبرزها السماح للألمان والمقيمين في ألمانيا بالعودة إلى البلاد، وهو ما ينطبق في ليفربول على مدربه فقط الألماني يورغن كلوب.

وتشمل الاستثناءات العاملين في المجال الطبي وغيرهم في الوظائف الرئيسية، ومع ذلك، قال الناطق باسم وزارة الداخلية الإثنين إنه لن يكون هناك سوى استثناءات قليلة وضيقة.

المزيد من بوابة الوسط