إبراهيموفيتش يوجه تلميحات عنصرية واتهامات بالشعوذة للوكاكو في ديربي ميلانو

زلاتان و لوكاكو في مشادة كلامية (فرانس برس)

عادت الصحافة الإيطالية، اليوم الأربعاء، إلى تفاصيل الشجار الذي حصل في مباراة ربع نهائي الكأس بين نجمي «ميلان» السويدي زلاتان إبراهيموفيتش و«إنتر» البلجيكي روميلو لوكاكو، وذلك في نهاية الشوط الأول من اللقاء الذي حسمه الأخير ورفاقه (2-1) في الوقت القاتل.

ودخل الزميلان السابقان في «مانشستر يونايتد» الإنجليزي في مشادة حامية نهاية الشوط الأول، وقد دفع إبراهيموفيتش ثمنه غاليًا وكذلك فريقه، إذ نال بطاقة صفراء ثم أتبعها بأخرى في الشوط الثاني، ليُطرد من اللقاء، بعد أن كان صاحب هدف التقدم لـ«ميلان»، ما سمح لـ«إنتر» بالعودة بفضل ركلة جزاء سجلها لوكاكو بالذات قبل أن يخطف الفوز في الوقت بدل الضائع من ركلة حرة للدنماركي البديل كريستيان إريكسن، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

وتطرقت وسائل الإعلام إلى ما حصل بين إبراهيموفيتش ولوكاكو، وكشفت أن السويدي قال لزميله السابق باللغة الإنجليزية «هل عدت إلى حماقات الفودو، أي الشعوذة الخاصة بك أيها الحمار الصغير».

ويمكن تفسير ما صدر عن ابن الـ39 عامًا بحق هداف «إنتر» على أنه إشارة الى الأصول الكونغولية للاعب البلجيكي الدولي وكتذكير بما حصل خلال تواجده في الدوري الإنجليزي حين اتهمه مالك فريقه السابق إيفرتون فرهاد مشيري، في يناير 2018، بأنه رفض تمديد عقده بسبب رسالة فودو قالت له بالانتقال إلى «تشيلسي».

انتهى الأمر بلوكاكو بالانضمام إلى «مانشستر يونايتد» في صيف 2017 بعقد لخمسة أعوام لم يصل إلى نهايت، إذ انتقل في صيف 2019 إلى «إنتر»، ونفى لوكاكو في حينها مزاعم مشيري، مؤكداً أن قرار الرحيل عن الفريق ليست له أية علاقة بمثل هذه المعتقدات، لاسيما أنه كاثوليكي ملتزم.

ولم ينتهِ الإشكال بين اللاعبين في أرض الملعب، بل تواصل في طريقهما لغرف الملابس وحتى أن لوكاكو الذي نال بدوره بطاقة صفراء، طلب من إبراهيموفيتش ملاقاته خارج الملعب لتصفية الحساب بينهما، فرد عليه الأخير: «حسنًا، اتصل بوالدتك» ليأخذ إذنها.

وقلل مدربا «إنتر» و«ميلان» أنتونيو كونتي وستيفانو بيولي من أهمية ما حصل بين اللاعبين، وقالا إنهما لم يسمعا ما دار بين هدافيهما وكل ما حصل نابع من حماس مواجهات الدربي بين الجارين اللدودين.

المزيد من بوابة الوسط