أول تأجيل في 2021 يطرق أبواب أولمبياد طوكيو

مركز طوكيو للألعاب المائية (فرانس برس)

قبل أشهر معدودة على استضافة طوكيو الألعاب الأولمبية التي أرجئت لعام بسبب فيروس «كورونا المستجد»، وجد اليابانيون أنفسهم مضطرين إلى إرجاء الحدث التجريبي الأول لهذا العام بسبب قيود السفر، وذلك بحسب ما أفادت وسائل الإعلام المحلية اليوم الأربعاء، ليكون أول تأجيل في العام الجاري 2021.

وكان من المقرر أن تستضيف طوكيو بين الرابع والسابع من مارس بطولة السباحة الفنية التي ستشكل في الوقت نفسه التصفيات النهائية المؤهلة للمسابقة في ألعاب طوكيو الصيف المقبل، وذلك بمشاركة عشر دول في مركز طوكيو للألعاب المائية، بحسب ما نقلته «فرانس برس».

لكن وسائل الإعلام اليابانية كشفت نقلا عن مصادر مقربة من الموضوع أن هناك توجها لإرجاء البطولة إلى أبريل أو مايو، وذكرت التقارير أن الاتحادين الدولي والياباني للسباحة اعتبرا أن قيود السفر المفروضة على الأجانب القادمين إلى اليابان تجعل تنظيم الحدث صعبا للغاية.

ولم يعلق الاتحادان الدولي والياباني على الفور على هذه التقارير، فيما قال منظمو ألعاب طوكيو إنهم لن يردوا على الشائعات، وتظل حدود اليابان مغلقة حاليا أمام الزوار الأجانب، مع وجود طوكيو وأجزاء أخرى من البلاد في حالة طوارئ حتى السابع من شهر فبراير المقبل على أقل تقدير، بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس «كوفيد-19».

وتم إعفاء الرياضيين القادمين إلى اليابان من أجل التحضير للألعاب الأولمبية من حظر الدخول، لكن الحكومة ألغت هذا الامتياز في وقت سابق من الشهر الحالي.